برفايل (4) من بين كهنة الشعر يدعونا يسوع الأقدار قاسم حداد،إلى جلسة حميمية مع محراب حروفه المهجنة…بقلم الناقدة والشاعرة د . هدلا القصار من لبنان.

ومن جمهرة الشعر، يدعونا يسوع الأقدار، الأديب والشاعر البحريني قاسم حداد، المقيم في ألمانيا، لنوقظ قدر العالم في جلسة حميمة مع تجربته المستقلة، فيما يستحضرنا إبداع الشاعر الروماني “فرجيل” المتميز بالعذوبة والمرونة، والتدفق الصوري، واللغوي، المنسجمين مع معاني الحداد، الواضح الرؤى/ دافئ الكلم/ صادق المعنى/ المدرك لتركيباته الحسية / الوفيّ لأحزانه وأفراحه وما بينهما / لا يتهاون في ادخار زراعة أحلامه، وما خلف تصويره للأشياء/ كما في شراسة بحثه لحيثيات قضايا الإنسان وحالاته السيكولوجية/ مجتهداً في لغته الشعرية التي نطلب الوقوف عندها فيما بعد، لنجتهد البحث عن أصل بكارة تجربته التي ميزت جميع أعماله، لتناسب ترقية لغتنا الشرقية النهضوية مع الأدب المعاصر.

قاسم حداد، الباحث عن الكمال الإنساني وحريته المكللة بالتقدم والاستقرار، كما في متطلبات شاعرنا العاطفية، المستنجدة بالحب الأزلي، “بما أن الحب هو سر الوجود، وقطرة الغيث الصادقة التي تنبت في قلوب الغرب والشرق “

يتجول الأديب والشاعر قاسم حداد، في مخيلة عقله، وحضور روحه وعدسة رؤيته، ” أنه كالقصيدة اللحظية التي لم يتهيأ لضوئها المخبوء شاعر! ” كـ قاسم حداد الكاشف عن أسرار الغموض، وما وراء المعرفة في قاموس مخيلته، التي شهدت تحديد مستوياته الإبداعية الأساسية السيمولوجيا، المبنية على لغته الأدبية الشرقية المغربة/ المكللة بأتيجة ملائكة الشعر الناضر، في محاولته لاستحضار فردوس الزمن الملتحم بحاضر الشاعر، حيث يذهب إلى المتلقي ليقاسمه البحث عن صور صناديق تجربته، وأوتار منظوره الملموس، والمحسوس وتحمل أغوار العواطف البشرية … وانعكاس ما يجهش في صدره، وما عليه من مزيد في قيمته الإنسانية، الممزوجة بأغراض تناقض المجتمع، وقدره الهارب من الظلمات، كما في بحثه عن مستقرات آمنه للإنسانية… عامة .

لعلنا نصبو إلى فتح ما يبدو بعيدا وقريباً من واقع حياة الأديب والشاعر قاسم حداد، لربما كان هذا الحافز الأكبر الذي دفعنا البحث عن أفق تجربته في موضوعات متعددة لا يقف الأديب والشاعر عند موضوعا اوحد بل انه يبحث في كل ما منغصات الحياة المؤثرة لدي انه يملك شفافية عالية النبض والتاثر كانه مجند للحديث عن منغصات الحياة التي تعكر صفوة مجتمعه الذي حوله او يعيش بصوته كانسان يسعى لتحقيق السعادة والطمأنينة التي تعد استكمالاً لخط عالم الغرب، مع احتفاظه بالموروثات الثقافية والحضارية العربية … فالشاعر يدرك تماماً أن الشعر هو من أحد منابع التأمل في الذات الشاعرة التي تعيش داخل الحالات الإنسانية ومناخها الزمكاني، الممزوجين من سحر لغته الأنيقة على مستوى ثقافة منفرد ومميز ، ليتوافق مع الفيلسوف الألماني “عمانوئيل كانط”، الذي صارع من اجل المبادئ الإنسانية ليحتمي برؤيته الفلسفية لعالم القيم .
بيد انن نريد ان نذكر المتلقي اننا لا نبحث عن كمية مطبوعاته الورقية او النص الجيد الأوحد بل نريد ان نشير الى اتجاه ومعالجته لجميع الموضوعات التي قد تعيق الإنسان وحقوقه كما في موضوعات نصوصه المتنوعة الموضوعات الهامة في الحياة، انه لا يفكر بإنائه بقد رما يتأثر ما يعانيه العالم من حول .
كما يسعى الشاعر قاسم حداد، لإقامة السلام الدائم بين الشعوب عن طريق عدم اتخاذ الإنسان وسيلة أو غاية.. ، من خلال تجربته الإبداعية، وهو ما يعني احترام الكرامة الإنسانية، ولا شك أيضاً أن الشاعر يتقن الموهبة والقدرة على فك رموز معاني الكلم… كما عرفناه من خلال مهارته العروضية التي ملكتها قريحته الإبداعية، القادرة على توليد أشكال الرؤى الشعرية التي تهطل مع مواسم تنقله بين العالمين ، ليروي عطش المتلقي من ثراء سرديات ونثريات شاعريته، وصوره المأخوذة من الواقع الإنساني، وإرهاصات تفاعله مع الحياة الإنسانية في مسيرته التاريخية، وخصائصها، وجغرافيتها، وآثارها، والعالم وانتمائه، والوطن في مخيلته التي تمثل الجموع الواحد في فرادة نبؤئته، المسماة “بسيكولوجية الإبداع، ” كما في فكرة بوذا، عن الشعر المتمثل بالفهم السوي/ وإلا نتباه السوي/ والفكر السوي/ والقول السوي/ الفعل السوي/ والجهد السوي، والتركيز السوي…. ما جعلنا نتوقف للتأمل في مفردات اللحظة، وما يلعب على تاريخ البشر في الأمكنة التي تحك جدران أقلامه وما يملك من أسئلة، وشكوى في وصفه المشجر من معراج قوله، وديباجيات أعماله ومرجعياته التي تعلو على الواقع المرئي والملموس في جميع تجاربه وخبرات مواقفه، المتوغلة في الغيبيات وما وراء تشوهات الإنسان والطبيعة، وظروف المجتمع واضطراباته، من خلال نمط إحساسه بالواقع وبالأشياء المعزوفة من أفكار المجتمعات في غرفه السرية .

نستخلص القول لمن لم يتطلع على موسوعة أعمال الأديب والشاعر قاسم حداد، العابث/ المتمرد/ الذي صنع نفسه المبدعة بنفسه لنقاسمه دولة أحلامه وشخصياته التي تحيا بجوار العالم الواقعي، حيث يتحرك بمكارة أصابعه، لتستقر تجربته اللحظية في مؤسسة شاعريته، ومرايا أوراقه، المختومة من حبر معجمه، ومهارة مخيلته اللزجة، وتراكيب صوره، النابعة من لغة أنفاسه المستنشقة عبير روائع شعراء العالمين، لتصل إلينا أجراس كلماتهم، ومغزى مجمل إعمالهم وتأثيرهم على مخيلة قاسم حداد و تفاعله الحسي، وهيمنة مشاركته الرؤيوية على رحلاته الحياتية المسيطرة على عباراته، وأشرعة قصائده، ومفهومه للثقافة الإبداعية التي تتطلب قدرة استنباطية للعلاقة الجوهرية المرتبطة بالحدس العلمي، لتصبح نظرياته قانونا بدرجة اليقين، وبآليات تتناسب مع رغبة الذهاب إلى مستقبل ثقافة العالم، الذي يتمثل بموقف الشاعر الإيديولوجي، المعجون بأوزان كلمه الموسيقي، المفتوح على جميع احتمالات الوعي لمجمل القضايا، حتى إذ طلبت أوردتنا الدفء، نقصد كينونة قصائد الشاعر قاسم حداد، ليطيب مجلسنا في مسكن حروفه، حيث الطاقة الشعرية السيسو ثقافية، في ذاتيته الإستراتيجية الآلهة المتأملة في العقبات والصعوبات التي يعيشها الإنسان المتواجد في تجربته ومعرفة مكوناته المشتركة مع الفرد، وانشغاله بما يخص سماته، للتأكيد على أهمية منزلته في العالم الذي اكتسى من أعماله وعلياء إبداعاته، وعيشه بين أدباء مبدعين أمثال: الشاعر الفرنسي ألفريد/ دوفيني/ بودلير /و شيلر / لوكريشيس، المجاورين لحركة إبداع العالم المبحر من المحيط إلى الخليج، كما قال في قصيدة ” الأقداح المعبوبة حتى الثمالات”

1
مَنَحْتُكِ ما خَصَّني به اللهُ من حريقٍ ومن بهجةٍ
منحتُكِ الحلمَ وقَرينَه
فَمِنْ أينَ أتيتِ تجدينَ أبناءَكِ في التَرْكِ
تجدينَهم بأطرافٍ حاسرةٍ
وأحداقٍ ذاهلةْ
مَفْؤودِينَ
ولَهُمْ في كل جنازةٍ نحيبٌ
وفي كل مرثيةٍ شهقةُ الثواكلِ

منحتكِ كلَّ هذا اليأس
لأنَّ اللهَ خَصَّنِي بهِ
وخَصَّ به الشخصَ المفقودَ في مكانه.

2
سيدةُ الجنةِ الوشيكةِ
تُشعلينَ الجحيمَ في أعضائي
فلا ينطفئُ الحبُ
ولا يهدأ غبارُ الطلعِ في أسمائي
لكلمتكِ الوحيدة مكانةُ الُحلمِ في النومْ

مكانُكِ في المقامِ الأعلى
مكانُكِ في الشاهقِ من الروحِ
مكانكِ في التاجِ و التجربةِ

وللشعوبِِ في يقظةِ القلبِ شغفٌ بكِ
مَنْ يُضاهِيكِ و أنتِ هنا
مَنْ يُضاهِيكِ وأنتِ هناكْ
في الأوجِ ،
في الأوجِ والأقاصي.

3
بالغتُ لكِ في الحبِّ
وضَعْتُ لكَ البهارَ والبَخُورِ والبلورْ
رأيتُ نيرانَكِ
في الباقي من العينين والدمع.
صَليتُ لئلا تنالَكِ الآلهةُ
تَضَرَّعْتُ الطيرَ والريحَ
وأيقظتُ الولعَ في الطبيعةِ
لكي يأخذَ منكِ الغضبُ
يأخذَ منك الظنُّ
وتأخذَ الذرائعْ.

4
طارَ بي قلبٌ إليكِ
مجنونَ التآويلِ،
مغدوراً، مباغَتاً
وليستْ له آيةٌ في الكتابِ
ولا يذكرُهُ الأنبياءُ بالحكمةِ
طارَ بي،
وله ريشٌ أخفُّ من الريحِ
وأكثرُ كثافةًَ من المعرفةْ .

5
طارتْ بي نارُكِ المجنونةُ
طارَت جنةٌ
وبشّرتْ بكِ الأرضَ
لتشبَّ شعوبٌ
توشكُ أن تستيقظَ
ويوشكُ أنْ ينهضَ بها الكونُ
فتكبو .

6
أطفالُ شعبِكِ يزخرفونَ مدنَ الناسِ بأسمالِهم
وبأسمائِهم يَقِيسُونَ الدَّمعَ
بأجرامٍ باردةٍ،
ويَطالُونَ المُعجِزَ بالأحداقِ المذعورةِ.

7
لجسدكِ في الجسدِ حركةُ الماءِ وبهجةُ الفِضة
لجسدي في الجسدِ اختلاجُ التَهدُجِ وشغفُ العِفة

يتبادلان شكلَ الخمرِ و القدحِ
ينتخبانِ الحربَ و الترنحْ.

8
الحبُ، جسدي مطحوناً بحوضكِ الصَقيلِ
الحبُ، جَسدُكِ معجوناً بعاصفة الطلعِ
في بَرْقِ الروحِ والأقاصي
حيثُ الصُعودِِ،
الصعودُ و التلاشي.

الحبُ مسافةُ النارِ
بينَ الدقِيقِ و الخُبزْ
حيثُ الخَلقُ هو الجسدُ وبَعْدُه.

9
سألتُ عنكِ الأوْجَ
سألتُ مُلُوكاً يَحرِسُونَ لَكِ الحُدودَ
يُؤدُونَ الطاعةَ لِريشَةِ تاجِكِ في الغَيمْ
وَضَعتُ لكِ النجمةَ في التجاعيدِ
وَسَمَّيتَكِ المأدبَةَ و قَطِيفَةَ العُرْسِ
سَمَّيْتُ لكَ السَفينَةَ و المَوجِ
وأخبرتُ الريحَ بأسمائِكِ .

10
تعالي
أدْعَكُ لَكِ حَبة العشقِ الزرقاءِ
المتأرجحةِ في شرفةٍ بين السماء و القلب

تعالي
أدْعَكُ لك القندَ المكنون.

11
شكراً لعينينِ تفتتحانِ السماءَ
راقَتْ لتأويلِها زِرْقَةٌ مُشتَهاةٌ
شكراً لأنِّ السماءَ ستحنو على آخرِ الأنبياءِ
نبيٌّ وعيناهُ مأخوذتانِ بعينين زرقاوين
وقلبينِ يبتكرانِ الغناءْ.

12
هاتي الوردةَ هاتيها
ينتخبُها آلهةٌ يَلْهِونَ
يصوغونَكِ في صورةِ اللهِ
و يبعثونكِ في هيئةِ النبيَّ
هاتي

13
صدفةٌ أنْ تستعيري
نجمةَ النسرينِ من قلبي
لتنساني يداكِ على سريرِ الماءِ.

صدفةً بالغتُ في النسيانِ
كي أعطيكِ تذكاراً
من المستقبلِ المأخوذِ
كي أبكي
قبيلَ تبادلِ الأسماءْ.

14
بيني وبينكِ جنةُ الفردوسِ
فانهالي قليلاً قبل أن نبكي
نؤثثُ ليلنا الثاني بما يبقى من النسيانِ
نفتحُ للجحيمِ فراشةً مشبوقةً
ونؤجِجُ الرؤيا لكي نهتاجَ
في الباقي من الخمرِ القديمِ
من المرايا وهي تبتكرُ الكلامَ
لتنتخبْ أقداحَنا
وتهزُّنا في هودجِ الفرسانِ

يا بَينِي وبينكِ وردةُ الدنيا
وقلبُ العاشقين
وشهوةُ النصِّ الجميلِ
الفتانِ لكي نقولَ عذابَنا
فارتاحي قليلاً
قبلَ أنْ نبكي على أخطائِنا
هاتي تآويلَ الزراعةِ و الصناعةِ
واسعفيني ،
جنةُ الفردوسِ أتيةٌ مَعِكْ
هاتي خُذيني
قبلَ أنْ ينتابنَي ندمُ المغامرِ بعدَ أنْ ينجو
مِنَ الحبِّ الوشيكِ
وينتهي في النومْ
هاتي،
كلما أرخيتُ أسمائي على مدنِ هََوَتْ
وتوَهَمتْ مستقبلَ المفقودِ

لو بيني وبينكِ جنةٌ أخرى
تقمصْتُ انتظاراً واحتميتُ بما تبقْى
وانتهتْ بي جنةُ الفردوسِ
في مستقبلٍ يمضي بلا عنوانْ
هاتي،
ربما بيني وبينك مستحيلٌ
والفراشة وحدَها في ملتقى النهرينِ
والقَندُ الزجاجيُّ المذابُ
وشهوةُ الأقداحِ تنتخبُ العذابَ
هاتي ،
هنا أقداحُنا معبوبةٌ حتى الثمالة.

يتبع
مع/ تجربة الشاعر “دانتي اللبناني روبير غانم”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*