الشهوة / The lust بقلم الكاتبة نوال أمومة من مصر.

ويبقى الحب أقوى!!!
أغلبنا اختبر ذلك الشعور الجامح wild الخارج عن السيطرة ، في بداية علاقة حب تازة ولأول مرة ، حيث يصعب فيها النوم ويصعب فيها تناول الطعام, كما يصعب القيام بأي عمل ، فقط الاستمرار في التفكير في الطرف الاخر ، مع دقات قلب متسارعة ويزداد الأمر روحاً و جمالًا عندما يندفع ذلك الادرينالين في الجسد بمجرد رؤية هذا المحبوب ، في واقع الامر كل ما ترغب به في هذه اللحظة بالذات هو البقاء مع هذا الشخص ، نستطيع أن نقول ببساطة تتشكل لديك تقريباً حالة هوس هكذا اسموها الباحثين obsession .
إن أغلقت عيناك الآن ، بالتأكيد سوف تتذكر ذلك الشعور القوي المختلف الذي لم يتكرر معك بعد تلك العلاقة التي كانت استثنائية عشت فيها جنون الغرام والرغبة والقلق، ذلك الشعور الذي اجتاح جسدك وغزاه وغذاه بالالفة والانسانية بشكل فيزيائي.
ولكن عندما نكون heightened arousal state في حالة الاستثارة المتزايدة كما يطلق عليها علمياً في بداية العلاقة الرومانسية أغلبنا يسأل ذاته ما هذا الشعور العجيب الغريب ؟ لماذا يحدث معي هذا ؟ هل هذا حب أم فقط شهوة ورغبة ؟
علمياً ، حدد الباحثون أربع علامات تُفَرِّق بين الحب وبين الشهوة .. There are 4 specific signs that differentiate lust from love وقالوا أن الحالتين ، حالة الحب وحالة الشهوة مختلفتين تماماً كل واحدة منهما عن الأخرى
الآن ، دعونا نبدأ بالشهوة The lust
1 – عندما تنجذب إلى شخص ما بناءً على الإثارة أو الانجذاب الجسدي والجنس فقط ، فهذه شهوة … هنا أنت مليء برغبة جنسية لا تتوقف وجميع هرمونات الجنس في جسدك تفرز بشكل مستمر بناء على الاشارات في الدماغ
when you’re drawn to someone based solely on physical and sexual arousal or attraction , that’s lust
في بداية العلاقة مع الطرف الاخر ، وتحديداً وكما ذكرنا قبل قليل اثناء الاستثارة المتزايدة , نحن كبشر نمجد شريكنا أو نجعله مثاليًا we glorify or idealize our partner ولا نرى أي عيب فيه حتى وإن قال هو مثلا أعتذر !!! كان صوتي مرتفع … آسف للازعاج ، سوف نرد بشكل تلقائي ونقول .. لا لا لا صوتك رائع … في الواقع سوف نراهم كما نريدهم أن يكونوا …وهذا ما يطلق عليه مسمى أن الحب أعمى love is blind عبارة تستخدم عند العرب وعند الغرب والتفسير العلمي الدقيق لها هو الآتي:
في بداية العلاقة الرومانسية تسيطر الرغبة في الحصول على الآخر (على الموقف ككل ) فتصبح أعمى لا ترى … الشهوة هي وراء أن الحب أعمى .. تجعلك مفتوناً بهذا المحبوب وبكل شيء يقوله أو يفعله للدرجه التي تصبح فيها أن ليس هناك أي شيء يزعجك من ناحية هذا الشخص … انه مثالي بامتياز لان الشهوة تتحكم بك وتجعلك لا ترى الا ما تريد أن ترى
ومع مرور الوقت فإن نفس تصرفات هذا الشخص ( تصرفاته بالحرف) لا زايد ولا ناقص ، تصبح مزعجة ومملة بالنسبة اليك وهنا تبدأ في رؤية هذا الشخص على حقيقته وطبعه وواقعه وعيوبه وأخطاءه flaws and faults التي كانت ولا زالت … هنا في هذه المرحلة بالذات lust declines تتراجع الشهوة !!!
بالمناسبة جميعنا نتميز بالاخطاء والعيوب ولا يوجد شخص كامل ولكن يوجد شخص مميز ،
لا أقصد أن أُخيب آمالكم ولكن أظهرت جميع البحوث تراجع الشهوة في جميع علاقات الحب الرومانسية , إنه جزء لا مفر منه في كل العلاقات الرومانسية it’s inevitable part of all romantic relationships
السؤال الآن: هل يمكن لهذه الشهوة أن تتقد في علاقة حب طويلة الامد وتحديدا الزواج لاعوام قد تصل لنصف قرن ، هل يمكن أن تبقى هذه الشرارة وتستمر مع استمرار العمر ؟
can lust be reignited in a long term loving relationship?
الاجابة طبعاً وطبعاً وطبعاً وهذا ما أكدته البحوث وأن هناك أزواج تمت عليهم دراسات وأكدوا هذا الأمر بشكل قاطع ، ولكن نحتاج أن نفهم كيف يمكن القيام بهذا الامر ونحن في عمر الخمسين أو الستين أو السبعين أو أكثر ؟
بداية لابد من فهم أن دور الشهوة يتراجع في كل علاقات الحب السامية وإن استمر المرء في هذه العلاقة وتجاوز كل منعطفات الزواج بمعنى الخلاف الزوجي هنا تتحول هذه الشهوة الى حب lust can turn into love , يعتبر الحب عبارة عن عاطفة عميقة لها جذور فسيولوجية .. وعندما نكون في حالة حب، يفرز الجسد هرمون يسكو oxytocin الاوكسيتوسين الذي يؤدي الى الاسترخاء والهدوء وتعزيز الترابط العاطفي والتقارب ، هذه الحالة عكس تماماً تلك الهرمونات الجنسية الجامحة التي تجتاح الجسد وتوقد عنده تلك الشهوة الخارجة عن السيطرة
اضافة الى الاختلاف بين هرمونات الحب والشهوة والفرق الشاسع بينهما هناك أيضاً وكما ذكرنا اربع اشارات تفرق بين الحب وبين الشهوة:
1- الاتصال connection
عندما تكون في حالة حب ترغب وبشدة في تواصل من تحب معك ، ومع كل من تحب مثل الاب والام والاخ والاخت , أن يزور هذا الشخص أهلك وأن يجلس معهم ويمضي وقتا ليس بالقليل في التحدث اليهم وحبهم واحترامهم وأن تتفاخر بهذا المحبوب كم هو طيب ومحبوب وأن تشعر برضى اهلك عليه
2- صيغة الجمع We language rather than I language بدل من صيغة المفرد
تبين أنه عندما يكون هناك اثنان في حالة حب فإن حياتهم تتشابك وبشدة their lives are intertwined, ومع الوقت يبدأ الاثنان في التعبير عن أنفسهم وكأنهم شخص واحد بقول مثلا نحن اليوم ذاهبون الى كذا .. نحن اليوم سوف نأكل كذا ، نحن غدا سوف نتصل بفلان وهكذا ، إن أردت التفرقة بين حالة الحب وحالة الشهوة انظر فقط الى اللغة التي تستخدمها في حياتك ،، هل تقول : لقد ذهبنا في نهاية هذا الاسبوع الى مشاهدة فيلم سينما رائع ، أم تقول لقد ذهبت أنا وفلانه عطلة نهاية الاسبوع لتناول الغداء وزوجي ذهب لرؤية والدته
3- العلامة الثالثة التي بها تميز الحب عن الشهوة هي الافصاح عن الذات – self disclosure
ماذا تُخبر هذا الشريك عنك ، وتذكر أن الحب يحفزنا للتحدث وبصراحة love motivates us , لقول أشياء خاصة جداً وثمينة للغاية عندنا ، فنشعر بالراحة لقولها لهذا الحبيب الشريك ، الحب حالة نشعر من خلالها برغبة شديدة في اخبار هذا الحبيب عّن اهدافنا واحلامنا وحكاياتنا وقصصنا ورغباتنا وكبواتنا وآلامنا وما حدث معنا في الماضي لاحساسنا بالثقة نحو هذا الشريك ( الحب ثقة) وأحياناً قد نقول لهذا الشريك أسرارنا التي لم نبوح بها حتى لذاتنا … هذا هو الحب!!!
أما في حالة الشهوة تبقى سطحي ولم ولن تصل الى العمق core في العلاقة مع الشريك على عكس الحب تماماً حيث العمق الذي لم تصل له يوماً بهذه الروح وهذه الشفافية الا مع هذا الشخص الشريك الفعلي للحياة
4- الاشارة الرابعة هي التأثير ( تأثير كل واحد منا على الآخر) influence one another
عندما يعيش شخصان حالة حب حقيقة ، فإن قيام أي منهما بأي عمل سوف يؤثر على الشخص الآخر بشكل قوي ورهيب وذو معنى in meaningful and strong ways وقد يلهمه للقيام بنفس العمل الذي قد يكون قراءة كتاب , أو لعب رياضة أو الجلوس مع الاولاد والاستماع لهم واللهو معهم
في حالة الحب العميق ، إن أقدم أحد الشريكين على خطوة جريئة وكبيرة وسوف تغير حياته ، ترى مباشرة الطرف الآخر يعيش نفس الحماس وبقلب صافي سوف يعبر عن مدى اعجابه ومساندته لهذه الخطوة ، في حالة الشهوة فقط لا يكترث هذا الشريك بما سوف يقدم عليه الاخر لانه يعرف في أعماقه ان العلاقة جسدية سطحية فارغة من المعاني التي تتأتى من تحقيق الاهداف والاحلام والعمل عليها بصيغة الجميع لا المفرد .
الحب الحقيقي هو الذي يقودنا الى عناق هذا الشخص دون قول او فعل اي شيء فقط لاننا شعرنا بالوحدة فجاة أو غاب أحد أحبابنا عنا ، هنا يلعب الحب الدور الاجتماعي المساعد لتجاوز هذه اللحظات الموحشة في عالم بارد يبحث عن لحظة حب
نوال أمومة
‏Researcher in learning science and neuroscience
باحثة في علم التعلم وعلم الأعصاب

سيدة #قوية #واثقة #مُحِبة #متعلمة #وتتعلم #وأم #ايجابية #فراشة #مؤثرة @NawalOmoma2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*