شَهَادة حُبٍّ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     ما زلتُ أشهدُ أنّكَ

     إيروسُ في حبِّكَ

     أورفيُوسُ في ألحانهِ الشَّجيّهْ

     إيزوبُ في بحرِ الحِكَمْ

     … وأشهدُ أنّكَ

     تشربُ من نبعِ الحبِّ

     حتَّى الثُّمَالَهْ

     أَعطِنِي أَنْ أَكُونَ جِسرًا

     بَينِي وَبَينَكْ

     بَينِي وَبَينِي

     ثمَّ أعطني ان أُحطِّمَ الجُسُورَ

     وأُلغِي المَسافاتِ

     كي أغُوصَ في الأغوارِ

     خُذني الى حُقُولِ اللَّيلِ

     أَخلعُ ما تبقَّى مِن ثِيابِي

     أرتدي جَسدَكَ

     في مَقصُورةِ القَصيدَهْ

     احتِفِاءً بِمَملكةِ الجَسدِ

     خُذني الى ما بعدَ الفصولِ

     كي أصيرَ قِنديلَ جُرحٍ يُضيءُ

     أيَّامنا الآتيهْ

     علِّمني أقولُ كيف أقولُ

     كيف أكتبُ ما لا يُقالُ

     وَكيفَ أَفكُّ ألغازَ ألُّوسَادَهْ

     في لَيلٍ يطولُ يطولْ

     علِّمني أخلعُ ثيابَ الثّلجً

     في دِفءِ الحُقُولْ

     عَلِّمني أَفقَهُ ما قُلتَ أَنتَ

     ما تَقُولُ الآنَ

     ما سَوفَ تَقُولْ !

     أكادُ لا أُصَدِّقُ –

     هَل أنتَ حُلُمٌ يأتي

     أم حُلُمٌ يَخطُرُ وَلا يَزُولْ ؟

     هَل أَنتَ إنسٌ أَم جنٌّ

     أم بعضُ كلامٍ إخالُ أَسمَعُهُ

     يَنشِقُّ صَمتُ السُّكُونْ ؟

    ألآنَ عَرَفتُ [ أَكادُ ] أنَّكَ

    صَدَى صَوتِي

    خَيِالُ حُبِّي

    كيفما أَمشِ تَمشِ

    وإن وقفتُ اعتراكَ ذُهُولْ

     حُبُّنا .. يا مُنيَتِي _

     مَوجٌ لا شواطىءَ لَهُ

     يموجُ في غَمرِ الطُّيوبِ

     بين أوتار قيثارَهْ

     كَفَرَ الإلهُ حين رآنا

     في العِشقِ سُكارَى

     دفنَ سماءَهُ في جنازةِ المتاهِ

     وتاهْ

     ما زال في مَنفَاهُ

     ذاكَ الإلهْ

     (يتبع)

                               ميشال سعادة

                                  من ديوان

                      ( تَقاسيمُ على أوتارِ الجَسَد )

Peut être de l’art
مع أعمال الفنانة التشكيلية القديرة
الصديقة Wafaa Manafikhi


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*