أنتِ والبحر… بقلم الشاعرة سونيا عبد اللطيف من تونس.

البحر المرح بين يديكِ..
زرقة عينيه تغازل حور عينيكِ
أمواجه النّزقة..
تُراوغ خصركِ
تُخاتل نهديكِ..
والهدير…
همس وخرير
*
البحر القلق في المدى
أصابه عشق
فتناثر رذاذه شُتاتا
هنا وهنا…
والضّفاف اغتسلت من ذاك البكى
*
البحر الثّائر على القلاع
زبده تلفّكِ كأنها السّباع
وكأنّكِ اليراع..
وكأنه الجياع…
*
البحر التائه في الوجدان
فقد بوصلته وفقد الرّبان
يطوف المحيطات
يجول في البحار
يفتّش..
عن مرافئ الأماني
عن شواطئ الأحلام
*
البحر الساكن في الوريد
والشريان..
يهذي في رأسكِ كالنْهر
عند الشلال
أثمله الوجد
يا لنشوة الوجدان….
وكالشهد صار
عند الذوبان..
*
البحر.. وأنتِ..
كلاكما تائه…
كلاكما جذلان
لا سلطان عليكما
في حضرة الهيام
*
البحر المضطرب عند الخفقان
يهفو له القلب
تستقبله الاحضان…
وهادئا تحمله الأقدار
*
البحر.. وانتِ
نسختان..
هو أدغال وأسرار…
وأنتِ جلّنار وأطوار…

سونيا عبد اللطيف
قليبية. تونس 07 / 09 /2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*