من قصيد “جنون السّهر” بقلم الشاعرة وداد الحبيب من تونس.

يُعَاتِبُ رِمْشِي جُنُونُ السَّهَرْ
وَتَشْهَدُ شَوْقِي عُيُونُ القَمَرْ
***
وَلَسْتُ أُذِيعُ اشْتِيَاقِي لِأَنِّي
حَمَلْتُكَ فِي العَيْنِ مِثْلَ البَصَرْ
***
وَأَحْلَمُ أَنَّكَ تَأْتِي إِلَيَّ
لِتُطْفِئَ شَوْقًا طَغَى وَاسْتَعَرْ
***
تَعَالَ نُعَانِقْ لَهِيبَ الغَرَامِ
نَذُوبُ مَعًا فِي سَعِيرِ الشَّرَرْ
***
أُرِيدُكَ ثَلْجًا لِنَارِي وَصَهْدِي
أُرِيدُكَ بُرْكَانَ عِشْقٍ أَغَرْ
***
تَعَالَ وَحَرِّقْ جَزِيرَةَ مَائِي
لِينْبُتَ وَرْدُ الرَّبِيعِ الأَثِرْ
***
أَنَا امْرَأَةٌ مِنْ زَمَانِ الجُنُونِ
أَمِيرَةُ عِشْقٍ بِوَادِ السَّفَرْ.
********
من ديوان ‘ كأسطورة في كتاب الفناء”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*