خبئ حنينَكَ إن الشوقَ يفضحُهُ … بقلم الشاعرة وردة أيوب عزيزي من الجزائر.

خبئ حنينَكَ إن الشوقَ يفضحُهُ
أنَّى تروحُ فنهرُ
العشقِ يترعُهُ
وكيفَ يطفئُ مشتاقٌ لظى ولهٍ
لا شك يوما
ستفشي السِرَّ أضلُعهُ
أغفو واصحو على تحنان بسمته
أهدهدُ الحبَّ
في قلبي، أيسمعُهُ؟
اقول يا وردُ هل تبقينَ في شغفٍ
أم أن عقلك
إنْ أظهرتِ يردعُه؟
إن جنَّ ليلى فإن السُهد يأسرُهُ
و كم تمنيتُ
أن السهدَ يرجعه
العقلُ والقلبُ خصمانِ ابتدا بهما
و الجفن ممَّا يرى
تنسابُ أدمعه
وردة أيوب عزيزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*