كَلِمَاتٌ مُبْهَمَةٌ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

        كَتَبَ كَلِمَاتٍ مُبهَمَةً

        ‏وَاستَرَاحَ كَعَادَتِهِ على حَجَرٍ

        ‏كان الشَّاطئُ على مَدَى العَينِ

        ‏يَغمُرُ شَمْسًا مَريضَةً

        كادتْ تَتَعَرَّى ‏من ألوانِها

        تَحتَفِي وَتَختَفِي

        ‏عينٌ عليهِ

        ‏عينٌ على الحَجَرِ

        ‏كأنَّها تقولُ _

        ‏هَا أنا أَرحَلُ بعيدًا في فِرَاشِ الأُفُقِ

        ‏أغرَقُ في نَوْمٍ يُعَذِّبُنِي

        ‏أبحثُ في ثُقوبِ اللَّيلِ

        ‏عن حُروفُ سقَطَتْ سَهْوًا

        ‏من سَلَّةِ الأبجديَّةِ

        أملأُ هذي الثُّقُوبَ

        بعضَ قلقي وارْتِيَابِي

        وبينَ حينٍ وآخَرَ

        أجُرُّ خَطوِيَ

        ‏على الماءِ الكَئِيبِ

        كان وحدَهُ يُراقِبُ يَنتظِرُ

        حلولَ الظُّلمةِ

        ‏يُفَتِّشُ عن حَرفٍ يَفوهُ بِهِ

     ‏   ولا ابتسامةَ على حَنْيَةِ الأرضِ

        كتبَ كلماتٍ مُبهَمَةّ

     ‏   تَذَكَّرَ أمواتًا حفروا قُبُورَهُم

     ‏   قبلَ أن يموتوا

     ‏   حَملُوا نُعوشَهم في الذَّكرةِ

        دفنوا مآسيَهُم في الخيالِ

        ثُمَّ عادوا أدراجَهم يقرؤونَ

        طالعَ الشَّمْسِ

     ‏   يتعلَّمونَ قراءَةَ النُّجومِ

     ‏   ظَنَّ أنَّهُ

        [ مفردٌ في صيغَةِ الجمعِ ]

        وأنَّهُ كُلَّما ركِبَ صَهوَةَ أفكارِهِ

     ‏   اقْتَرَبَ أكثرَ مِنَ امرأةٍ أحَبَّها

     ‏   وكُلَّما صَعِدَ قِمَّةَ التَلِّ

     ‏   بَنَى قَصِيدَةً تُحاوِرُ الفضاءَ

     ‏   أحاطَها بأشْجَارٍ

        فَتَحَ مَمَرَّاتٍ تارِكًا

        للحروفِ أنْ تَنعَتِقَ

        ‏لِبَعضِ الوقتِ

     ‏   من قَبضَتِهِ لِنُزهَةٍ تُخِفِّفُ عنها

     ‏   أحمالَ المعاني

        كتبَ كلماتٍ مُبهَمةً

        سألَ الغَسَقَ أن يَظَلَّ

        مَساحَةً للعُشَّاقِ

        ‏والقَمَرَ أن يَحيدَ بآلةِ التَّصويرِ

     ‏   عن عاشِقَيْنِ يَزرَعانِ القُبَلَ

        ‏والمرأةَ اللامرئيَّةَ أن تتعرَّى

     ‏   ثَمَّةَ للأشجَارِ رؤوسٌ ترى مفاتنَها

        ‏فَتُصَفِّقُ الأوراقُ

        هذي المَرأةُ هِيَ هِيَ

        كَمْشَةُ ضَبابٍ هاجِسُها

        غائبٌ/حاضِرٌ

        ‏لا زالَتْ تَملأُ ثُقوبَ الفراغِ

        ‏تَسعَى الى امتِلاءٍ

        على مَدَى يديها انقِشاعٌ

        باتَ وَشِيكًا

        ‏وإن تأرجَحَتْ لِحينٍ

     ‏   فهي تَميلُ الى ثَباتٍ

        لنْ يَحْدُثَ شَرْخٌ

        في الزَّمَنِ

     ‏   المَجْنُونِ

        هذي المرأةُ هِيَ هِيَ

     ‏   مَن تهواهُ يرحَلُ

        ‏لكنَّ عُشَّاقَها باقُونَ باقُونْ

        ‏قَهرٌ يبسُطُ جَسَدَهُ على زمانِها

     ‏   وارتيابٌ دخلَ البيتَ

     ‏   أقفلَ البابَ

     ‏   أودَعَ المِفتَاحَ فِي جَيبِهِ

        كَتَبَ _     ‏

     ‏   [ البيتُ بيتي 

        أَنتِ مُلكِي

     ‏   وَالمِفتَاحُ طَوعُ يَدِي ]     ‏                                         

        كتبَ كلماتٍ مُبْهَمَةً

     ‏   أسرَجَ حُروفَ قَصِيدَتِهِ

        ‏سَمِعَ ألوانَ المَطَرِ

        ‏تَدُقُّ على أبوابِ مَعَانِيهِ

     ‏   قَبَضَ على جُرحِهِ

     ‏   لَعَلَّهُ يُوقِفُ نَزيفَ الآهِ

     ‏   وما لَبِثَ أنْ غَرِقَ في نومِهِ

        ‏على ألحانِ الماءِ

     ‏   وَضَوءِ القَمَرِ

        ‏لَكِنَّ نُبَاحُ كَلبٍ _

        ‏بينَ حِينِ وَحِينِ

        ‏يُوقِظُ الذَّكِرَة

  ليل الأربعاء                     ميشال سعادة

                                            31/10/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*