دادائية حوار…! بقلم الشاعرة ريما آل كلزلي.

دادائية حوار..
ثم تنهالُ بأكوامِ السؤالِ
وقبل الاجابة تصدرُ الأحكامَ
بقلبٍ لايعرف الهدوء
يعتلي النهار َكقبعة ٍفرنسية
يودع السَبابَ في فمِ الفناء
ويرتشف الظروف إذا ما كَلَّ الوقت
متى يحلو لكَ الغناء..؟


صارخاً .. تمهلي يا أيقونة النساء
لا تُدلي للبحر بالولاء
البحرُ ذئبٌ وسيم
فلا تغرنّك وداعة الشطآن
يخفي ثغاء موجه ألف دوامة و موت


وتكمل على نفس المنوال
لكن الحب ياسيدي ليس بروتوكول
الحب انعتاق
وكلما صليت تحرر الدعاء
أليس الجهاد في الشعر هجوم
و الأسئلة ثبات التخوم..؟


الحبُ مُحتَرَف تلوّنه الشموس
فيما الشعر ليس للاستهلاك اليومي
انظر كيف جعلت للكلمات طقوس..!
الشعر حقيبة تاريخ
والعاطفة كروح الرب لاتموت ولا تَشيخ..
مهما شحب الغرام على مستودعات الموتى
سيظل الصدق كبش فداء


مولاي في الشعر
دعْ الكلمات تحلّق حين تشاء
كلما ثمل الحرف بنشوته
فالعشق محاولة أخيرة
لإزالة الخرائط والحدود
وإثبات نظرية الفناء..
ريما آل كلزلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*