” وما كان قلبك ليخطئ قلبي ” بقلم الشاعرة إيمان بوطريعة من الجزائر.

على طول الدروب التي تجر أقدامها إليك
ترددت على حدائق الله المزروعة في عيونك نظرة.. نظرة
أسميها سهاما لا تخطئ النوايا
وما كان قلبك ليخطئ قلبي

تقول: إن موعدنا الحب
أليس الحب ببعيد؟

تقول: إن موعدنا القبلة المدهشة
أليست القبل أسماء سرية لعصفورين يتبادلان منقاريهما في غمرة الوعظ؟

تقول: إن موعدنا القصيدة الثملة
أليست القصيدة كرمة شاع نبيذها في دم الشهداء العائدين من أضلاعهم يترنحون كالفوضى؟

ثمة موعد أخلفني
وخيبات توارثتني
لذا..
لم أفلح إلا في معاقرة الآه والاسترسال في الوصايا
ولم أفلح في وداعك بما يليق بجلال نسيانك
فقط .. قلت: لا زلت أحبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*