لا جديد تحت الشمس بقلم الشاعرعلى حزين من مصر.

عبر شاشات التلفاز
كل يوم أشاهد
وجوهاً ملونةً
جميلة الثياب
براقة , لطيفة
معطرة, نظيفة
أعرفها لكن هي لا تعرفني
تريد جاهدةً بأن تقنعني
بالعبارات الرنانة
الرقيقة الظريفة
المهذَّبة الـ ….
تقول كلاماً ما أحلاه
كلاماً مثل العسل
جميلاً ما أشهاه
مثل الورد ومثل الفل
يزرع في النفس الأمل
والعزيمة والبأس
ويحارب اليأس
ويدفع دَفعاً للحياة وللحب
ويدير كالراح في الرأس
تقول تلك الوجوه الـ …
بأنَّ اليوم أفضل من الأمس
وبأنَّ غداً سيكون أحسن
ألف مرة وأجمل يوم
طلعت عليه الشمس
فأبشروا وانتظروا الغيث , الغيث
يا أيها المواطن البائس التعِس
أبشر بخير يوم طلعت ..
عليك فيه الشمس
ويمر اليوم تلو اليوم
ويأتي الغد تلو الغد
ويمضي اليوم وأمس
وأنا أنتظر وأمنِّي النفس
ولا جديد تحت الشمس
وبعد فترة من الانتظار والبحث
أكتشف أخيراً بأن كلامهم كله
الذي قالوه لي بالأمس
ما هو إلا هَجَس
ومثل كلام الليل هرس
كلاماً مدهوناً بالزبدة
ساح لمَّا طلعتْ
عليه الشمس


تمت مساء الأربعاء 10 / 11 / 2021
على السيد محمد حزين ــ طهطا ــ سوهاج ــ مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*