صفقة مع الحزن- قصة قصيرة – بقلم الكاتبة فوز حمزة الكلابي من العراق.

أزيز الصراصير من حولي غطى على الصمت لتبدأ حواسي في الاضطراب و ذاكرتي في الصحو لتعود بي إلى إثنين وثلاثين عامًا إلى الوراء .. أنه الكابوس المختبىء في زوايا العتمة وفي صمت الجدران وتحت الجفون ..
الأزيز يعلو كالموسيقى المنبعثة من الملهى المطلة إحدى واجهاته على النهر .. والآخر على مقبرة المدينة ..
كانت الألحان لأغنية حزينة تحكي هجر الحبيب والمغنية تتمايل مع الأنغام برشاقة مغمضة العينين تطلق الآه من قلبها .
شموع الصالة أنعكس لهيبها على ملامح المغنية فبدت كنقطة نور وسط سواد كالح مثل نجمة المساء ..
أنهت وصلتها الغنائية بينما نظراتهم كانت تلاحقها إلى آخر خطوة قبل أن تغيب في الكواليس ..
الأزيز يدنو مقتربًا من جسدي .. بدأ ينخر في عظامي .. ملتفًا حول رأسي عاصرًا إياه بقوة ..
نهضت من فراشي مذعورًا لأجلس على طرف السرير بعد أن شممت رائحة دماء ما تزال ساخنة تملأ أنفي ..
صراصير أفكاري خرجت من مخبئها كجيش جرار لا قائد له .. بدأت تزحف على جسدي المرتعش وهي تعيد عليّ ذكرى تلك الليلة .. بينما كنا نتحدث ونضحك ونضرب أقداح الخمر في الهواء غير عابئين بالحياة خلف الزجاج الأزرق .. سمعنا صراخ امراة في الخارج ..
الأزيز بدأ يلتهم خلايا دماغي .. الفوضى العارمة في رأسي والتي حولته في ثوان إلى رماد أصابني بقشعريرة حتى أخمص قدمي ثم تلاها شعور بالبرد .. إنها لعنة من زمن سحيق جعلت الظلمات تتسرب إلي من الثقوب ..
اثنان وثلاثون عامًا ما تزال تنخر عظامي التي لم تعد تملك المقدرة على حمل جسدي ..
سكين ملطخة بالدم في يد شاب ورجل مسن يردد بصوت عالٍ وهو ينظر في وجوه الرجال ممن تجمهروا حول الجثة : لقد غسلنا عار العشيرة .. طهرناه بدم العاهرة ..
أمتدت الأيادي وقبلها يدي تبارك فعلة الشاب وأبيه قبل أن يغادوا تاركين جثة المغنية ملقاة على الرصيف والدم يتنافر من رقبتها راسمًا بركة صغيرة حول رأسها شاقًا طريقه ببطء نحو نهاية الشارع ..
السماء صافية والبدر ألقى بنوره على المقبرة التي غرقت بظلام الوحشة وخيالات الظل للقبور ..
الأزيز غطى على الصمت ..
نظرت إليها .. جسدها كان ينتفض وعيناها شاخصة تطوف السماء ..
أنحنيت لأرى صورة الموت على وجهها، أنا الذي خبر الموت على وجوه الكثيرين ولم يبالِ .. مددت يدي لأول مرة أتحسس جسدها .. وجدته رقيق ولين ..
بصقت على الجثة التي كانت تغني قبل قليل مرددًا الكلمة التي كنت أطلقها على أمثالها : عاهرة ..
ولم يخطر على بالي أن الزمن سيعقد معي صفقة حزن ما تبقى لي من العمر .. !!
الغريب أنني الآن أشم رائحة بصاقي الممتلىء خمرًا مختلطًا بدمها الذي ما زال يجري نقطة أثر نقطة ..
وضعت يدي على أذني لأمنع الصوت من الوصول إليهما ..
الأزيز يقوى ويقوى .. يلتف حول جسدي بشكل حلزوني يعتصرني ثم يتركني برهة أعود للحياة ثم يعاود الكرة حتى بات صدري يعلو ويهبط وأنفاسي تتسارع للخروج من جسدي كما كانت تفعل أنفاسها في لحظاتها الأخيرة ..
حملنا الجثة والقيناها في النهر الذي سرعان ما ابتلعها بينما المدينة غارقة في النوم لم يوقظها الجلبة التي في الخارج.
كل المطر لم يمح من ذاكرتي رائحة دمها العالقة في ثيابي حتى اللحظة ..
نظرت عبر النافذة إلى السماء .. ما تزال النجوم رهينة الظلام .. خوفي يقف مترقبًا طلوع النهار .. تأمر النوم مع اليقظة علي ّ .. كيف لي أن أهرب من النهار الذي لا يأتيني إلا حاملًا صورتها .. ومن الليل حين يأتيني بوجهها عاريًا في الحلم ..
الأزيز يعلو ٠٠ يعلو .. ويعلو ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*