ارملة الليل بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصورمن تونس.

ارملة الليل
تتعثر بالحب
ترسل النوافذ للضوء
القصائد للنجوم
تخيط جراحات الوحدة
تقشر جلد الحزن
على مرتفعات شفتيها
تشنق الصمت بحبل ابتسامتها
تضع المساحيق على وجه
الغرف المترهلة
كما بقايا تفاحة
على طاولة المساء
لم يرغب فيها ليل مشبع
بشاهية الفراغ
ارملة الليل …..
تجمدت اصابع كتاباتها
حين تكلس الحب في جب …الغياب
استقال من وهجه الوجد..فيها
اصبح الانتظار …
فكرة يأئسة من ولادتها
كيأس الوقت…
.من الرجوع للوراء بلحظة شقية
من يمسح الوجع من راس فكرة؟
ربما…..نقطة تئن ….
قبل ان تزحف لاخر السطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*