لستُ صوفياً كجلال الدين ارومي… بقلم الشاعر حسن هورو سورية.

لستُ صوفياً كجلال الدين ارومي
ولستُ كبيراً كقباني
وكدرويش
أجدتُ القصيدة لأعبر
من خلال حروفها
عندما يكون هذا الكون
بكل فضاءاته
معتماً
بدون عينيكِ
فحبكِ
والشعر
والقصيدة
ثالوثٌ متوأمٌ
لولادة واحدة ؟؟..
مازلتُ أجمع بين أصابعي
ألف ميعاد
لإحراق كل شيء
في حال عدم لقاؤكِ
ولم أتنهد للانتظار
لأنني لستُ مصلوباً
المصلوب هو الزمن
فكن مملوءاً بالموت
تأتيكَ الحياة على طبق
من الابتسام ؟..
الأكثر ألماً من الرحيل
هي البدايات
كتلك التي أشار إليها
أفلاطون
في جمهوريته الفاضلة
ان لم تكونين دستورها
فهي ليست بتلك
وكل شيء فيها
سيكون مملاً
إلا تكراركِ
الذي سيكون شغفي
الأبدي
حبيبتي ؟؟؟.

الشاعر: حسن هورو
سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*