اتفضل بيع عمرك كله ؟ بقلم الكاتب خالد محمد جوشن من مصر.

انظر لهؤلاء الكائنات البشرية التى تتحرك على قدمين رائحة غادية – فى اتجاهات واغراض شتى ـ مجهولة للرائى .

وأخرين بالعشرات امامى فى ردهة المحكمة الواسعة، بعضهم لا يتحرك من مكانه ينتظر جلسته القادمة ليحضر فيها مع محاميه فى الاغلب وربما وحده .

يأخذنى الفضول الى التحرك بجوارهم وتـسمع ما يقولون ، حوارات ونقاشات لا تنتهى مع محاميهم ومع خصومهم ان كانوا حاضرين .

يأخذنى العجب ، لما يضيع هؤلاء أعمارهم فى هذه الترهات والقضايا ؟

لقد حركتهم اطماعهم ومطامعهم ونوازعهم الخيرة والشريرة ايضا ، كلا منهم هو جانى ومجنى عليه ، هو طالب ومُطالب .

هل يعلم هؤلاء انهم ميتون ، وانهم يجنون سراب ؟

لماذا ينفقون هذا الوقت الثمين فى قضايا ومحاكم فى مطالب يمكن ان يحل جلها بالتنازلات البسيطة .

وفجأة افقت من تساؤلاتى وحدثت نفسى قائلا وانت يا صاح لقد انفقت عمرك كله فى ردهات المحاكم.

هم كانت تحركهم مصالحهم ومطامحهم الحق منها والباطل وانفقوا جزء من عمرهم أما انت فقد انفقت عمرك كله فى المحاكم ، بدعوى العمل والكسب والتمكن من الحياة . وليتك ما فعلت .

وقفزت الى عقلى عبارة يوسف وهبى الشهيرة ، لعبد المنعم إبراهيم ـ فى فيلم اشاعة حب – مش كنت عايز تبيع نص عمرك علشانها ..اتفضل بيع عمرك كله بقى .

نعم لقد بعت عمرى كله فى المحاكم ..!

One Reply to “اتفضل بيع عمرك كله ؟ بقلم الكاتب خالد محمد جوشن من مصر.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*