لا تَرجُمنِي بالحَجَر… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

    آدَمُ !

     حَوَّاؤُكَ أَنَا أَوَّلًا

     وَأخِيرًا

     عِلَّةُ وُجُودِكِ فِي الجَنَّةِ

     في الأِرضِ

     فِي مَطلَعِ القَصِيدِ

     وَفِي تَضَاعِيفِ الضَّفِيرَهْ ..

     أَنَا الشَّجَرَةُ المُحَرَّمَةُ

     قَالُوا ..

     وقالوا قَطَفتُ التفَّاحَةَ

     أغوَيتُكَ

     أخرَجتُكِ مِن الجَنَّةِ

     ونَعيمِها

     كَذِبٌ .. كَذِبٌ .. كَذِبُ …

     آدَمُ !

     أنا العَشِيقَةُ الوَاهِبَةُ

     زَوجَةٌ عَطُوفٌ

     حَبِيبَةٌ حَنُونٌ

     وإنِ اتُّهِمتُ بالعُهرِ ..

     بالرَّجمِ أَحيَانًا

     فطَاهِرَةٌ .. عَفِيفَهْ..

     إِنِّي امرَأَةٌ

     وَيَكفِينِي فَخرًا أَنِّي امرَأَهْ …

     آدِمُ !

     أَصبِغْ زَنَابِقِي

     بِدَمِ الشَّهِيَّةِ المُقَدَّسَةِ

     لا تَرجُمنِي بِالحَجَرِ

     أَو بِالوُرُودِ ..

     جَسَدِي _

     هَذَا الطَّاهِرُ إِلَهِي

     إِتبَعْ إِشَارَاتِ الإِلَهِ

     جَسَدِي دَمِي .. لُغَتِي

     لِعَهدٍ يَدُومُ ..

     خُذْ دَيمُومَتِي

     حُبِّي وَسَماحَتي ..

     خُذنِي امرَأَةً كَيفَمَا كُنتُ أَنَا

     أَو أكُونُ …

     إِذَا كَانَ لِلرِّجَال سُلطَةٌ إِدَّعَوهَا

     فِلِلنِّسَاءِ قُدرَةٌ

     ولَهُنَّ أَقدَارٌ ؟!

                                       (…..)   

                            ميشال سعادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*