حزن المدينة..! بقلم الشاعرة كوثر بلعابي من تونس.

ليست حزينة.. لوحدها
تلك المدينة
بغداد أيضا بحسرتها
تمضغ جرحا لم يبرأ
و تغص بعبرتها الدفينة ..
بيروت.. مرفأ عينيها الازرق
يغشيه مذ زمن بعيد
دخان حرائقها اللعينة
ليست حزينة.. لوحدها
تلك المدينة..
دمشق يعلو الحداد غرتها
تسقي الدماء اديمها
تمزق زعرودة الفرح المرجى
فيها اصوات الضغينة
طرابلس و خليج سرتها
لطخت بالغدر خضرة بردها
شوهوا في بحرها
وعلى صفحة برها
كل معالم الزينة..
ليست حزينة.. لوحدها
تلك المدينة..
من يسمع صنعاء
كلما لوحت للعروبة بالنداء
رفعت بالشكوى لربها
اذرعا منهكة ثخينة..
حتى جزائرنا العصية
كم جرحوا فيها الإباء
كم كابدت.. كم نازلت
و كم .. نذرت
لأجل شموخها قرابينا..
ليست حزينة.. لوحدها
تلك المدينة..
على البعد..فاس القصية
تؤوي اليها نواقها
تبث..من عمق الوتين
إلى عمان اشواقها
و على مضيق طارق
ترسم للوجد وشما
يختصر زمن سفينة
و هنالك.. في عكاظ
حيث رتل الشعر اوراده
تنام مكة تحت أقدام الشيوخ
دمها صقيع لا يؤجج ضاده
حتى و إن حامت بها
نوق شارقة الخليج و دوحها
تظل شكواها دفينة
ليست حزينة.. لوحدها
تلك المدينة..
مصر تاج النيل يا ام الدنى
قاومي هذا اليباب
قرطاج تحضن و جهك
و جراحها ملء العباب
ترنو الى الشرق العليل
بحنو عبرتها السخينة
ترنو الى حيث القباب مذهبة
تكحل نشيج هدبها بالعذاب
تعفر نزيف قلبها بالتراب
و تحت وقع نحيبها
تلتهب النار فينا..
ليست حزينة.. لوحدها
تلك المدينة..
انما.. كل مدينة
يكسو الرماد اديمها
لها حزنها الراسخ
ندوبها الموجعة تكمن فينا
لها في القلب اشرعة
إليها تأخذنا.. بشيء منها تأتينا
.. نعاتق ضفافها..
نستنشق اعطافها
مدينة.. مدينة…
كوثر بلعابي / تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*