لست وحدكَ مزدحماً كطريقٍ! بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

لست وحدكَ مزدحماً كطريقٍ!
أنا مثلكَ مكتظة بجرائمي؛
أعانق الشفق المصفر، وأهذي في محراب فسيح.
أسوس الحزن إلى مثواه الأخير
أقبّل المطر من زنده
أنتَ لست الوحيد
الذي يؤلمني…
أنا أيضا
أُؤلمني جداً
أقطع عنقي ألف مرّة في الطريق
ألتفتُ إليكَ لتدثرني الريح بملاءات الحزن الوفير
لست وحدكَ الميت!
أنا مثلكَ عروس قطنية أراقص أطرافي
غريبة..
بالكاد أعرف عنوان بيتي
وأثر الطاولة والمقاعد والقواقع
أحرس نغم الجاز وطعم النبيذ
أضل الطريق الى السرير
أنا مثلكَ بلا فائدة…
لا أتقن إلّا سواكِ!
أتضخم لأجلكَ..
أتبخر من أجلي…..

نسرين المسعودي / تونس
مقتطف من نص لست وحدك حزينا
هذا النصّ يحبني ّ جداّ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*