رمْسُ نبضة …بقلم الشاعرة ريماآل كلزلي.

رمْسُ نبضة
وأولّد فوضى في مواسمِ الخضوعِ
فأُنبِتُ للنّبضِ شجرًا
وأزهاراً
وأعلِنُ تمرّدهِ على انتظار في صفحة ِقدَر
ٍيخبّئُ حكمتَهُ في أدراجِ الحياة
ليست الرقصةُ حكايةً مهزومةً في رحلةِ صمت
أحدّثّكَ بوعيٍ لايجحد ذاته
أنتَ ميلاد الحروف وإن كانت لمعة نجمة في عمقِ سماوات
يثورُ الشّجر ُ
فلا تختنقُ الحروفُ في حرائقِِ الجلّاد
لا موتَ كميلادِ موتٍ من غضبِ أنثى
ولا نزيفَ لأقصوصة دمعة تغيبُ في سيلِ الكلمات
لستُ فكرةَ إخضاعِ الغير ولا تأكيدَ ذاتٍ
في ظلّ الريح
أنا سطوعُ كلمات ..
كُن جُمَل روحي
أوقِد في لهيبِ حاجتي معاني الاحتياجات
لتولَدَ في حروفنا قصائدُ الموتِ والحياة
بأنفاسِ الشّوقِ
وأطيافِ اللّون ِ
فنعيدَ رسمَ خرائطَ الشّتات
سأحفظُ الفائضَ من ربحيّتي للزّمن
فلا يتوه حرفٌ يؤمنُ بذاته
ألمْ ترَ أنّ الدهرَ يومٌ لمّا يزلْ ينتظر ليلتهُ
شجاعتي تولَدُ في كل نصٍّ يعلِنُ الوجود في ذاكرة العصيان
تعتَصِمُ الحروف ويغيب الصمت في حشرجةِ الغيم
كلّما همّ بتمديد فلسفة الزوال
وسؤالٌ خجلٌ يتوارى على شفاه غائبات
هل تتعمّدي خلْقَ ضجّةً في كتاباتكِ..؟
سيّدي .. في جحيمي وحروفي ألف ألف حياة
ولا منصة من موتي إلاّ بموتي
فكيف السّبيل إلى موتي
وأنا في أنا تنبض !!!
ريما آل كلزلي

Peut être une image de arbre et nature

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*