ما عدت أحزن على شيء يضحك بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

ما عدت أحزن على شيء يضحك
و ما عادت الاستعارات تشبّهني لأبكي
نمت الحياة جسراً كفيفاً
لا يؤديّ إلى سبيل ضوء..
وعلقت روحي في ريح حبلى
بالمطر
هكذا أتيت معبأة بنفسي –
حتى فضت من فمي و أنفي و أذنيّ
تحللّت من كليّ رحيقاً فوق اللحاء,
تآكلت كثمار الشجر المتدلىّ
رويدا
رويدا..
صرت نهراً في أحداق عمري
أشربني قطرة بقطرة ..
بمواسم الكرّ و الفرّ
أبلل الصباحات بالحنين و الشغف الثمل,
أخلص للشقاء فوق جثث الأغنيات,
أراقص أنفاس المناديل
أعيد تشكيل ظليّ عند المغيب
نسخة كاملة متوهجّة كالشفق
بإنحناء قلبي كالسنابل المثقّلة بالشمس
أغازل المنجل بعريّ أخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*