صراخ الحلم المجروح بقلم زيد الطهراوي من الأردن.

يا من يجرِّد من أيامنا أََلَقاً
و يسحق العطر في قلب البساتينِ

ماذا تؤمل منا بعد ما انكسرت
فينا نجوم تسامت في الميادينِ

كل الطيور أطلت بابتسامتها
و نحن نغرق في أشعار تحزينِ

الشمس تشرق في الأبعاد ناشرة
صفو الشروق على وجه الملايينِ

و لست تدرك حجم الظلم تحمله
مُمَوَّهاً باعتذاراتٍ و تزيينِ

شتان بين بشير يرتقي صُعُدا
نحو المباهج في بذخ الرياحينِ

و نافخٍ كيرَه مستملحٍ نكداً
كأنّ طلته ذبح السكاكينِ

ما جرم حلمٍ سخيِ الوعد تحسبه
غيثاً تساقط في كف المساكينِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*