نافذة… بقلم صابر السامر من تونس.

في تلكم الليلة نزل المطر
بهدوء الأغاني القديمة..
فاغتسلت كل الأشجار
وأعمدة علامات المرور
وتلك المحطّات العفنه والأرصفة ..

وتبلّل شارع المواعيد الجميلة…

-فتح موسيقيٌّ نافذته
-استفاق بعض النّيام ثمّ ناموا
من جديد..
-ماءَ قطٌّ مبلّلٌ هناك..
-وتدفّقت أضواء الشّارع في جزر مياه المطر

قال لها:
تعاليْ نبعثر حروف الأبجديّة
ونعيد صياغة مسودّة الأماني
من أجل ماض أجمل..
من هاته الليلة المطريّه ..

لكنّها لم تكن هنا الآن…
كانت هناك في الآت…

ص.السّامر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*