ليس الهوى… بقلم كمال أحمد حمادي من الجزائر.

وليس الهوى ورودا بلا أشواك
ولا بسائط خضراء بلا عقبات

ولا ارتشاف الطيبات وحلاوتها
ولا عشق الحبيب في الخلوات

وليس الهوى في أن تكتب فيه
إذا ما جن الهيام آلاف الكلمات

وانما الهوى ان تصرف للحبيب
دمعا منهمرا في جنان الركعات

وتلهج بإسمه منكسرا ذليلا في
ضلمة الليالي بين يديه بثبات

وتسأله السلامة من كل الذنوب
ترتجيه مغفرة الخطايا والزلات

تقف شامخا بين يديه ذليلا اذا
ماالأسحار اقبلت إليك مناديات

فما الليل إلا بهجة وسرور لكل
الصالحين ونعيم في الخلوات

واطرق باب الرحمان لاتجزعن
كماالشهد لا يخلو من اللسعات

قل ربي إغفر لي وزري وتجاوز
عن ذنبي اصفح عن تلك الزلات

كلي ذنوب كالجبال تثقل كاهلي
فمن ترى يارب يمحو الهفواتِ؟

بقلم كمال احمد حمادي
2022/04/09

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*