زينب….. بقلم الشاعرة حسناء حفظوني من تونس.

زينب فتاة الثامنة عشر تونسية يدهسها القطار بعد تعرضها لحادثة نشل حقيبة يدها من قبل لص حقير رحمها الله

زينب وجه القمر
من عيونها
يخضل السندس
من عيونها
يضيء عود الوطن
زينب اذا ابتسمت
تسابقت الى جبينها نجوم
زينب اذا ضحكت
سطع بين شفتيها القمر
زينب رحلت
مع استدارة الضوء
بهالة القمر
مخضّب العجلات
من دمها
يمضي القطار
تغمض عيون المهاة
يتبخر صوت الضحكات
وذئب يعوي بحقيبة يدها
يركض في الفلاة
يسدل ستار الفجر
على وجه القمر
تموت زينب
بنت الثامنة عشر
ويعيش لصّ
ليغتال القمر
في وجه زينب أخرى
ووطن تونسي الدمعات
يسيل من دمها
على قارعة الذهول
يكتب فصول المأساة ….
بقلم حسناء حفظوني ///

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*