‫تتعدد الوجوهُ ، وأنت وحدك بلا شبيه ..! بقلم ريما آل كلزلي.

من تكون..؟
‫مرةً أراك أسطورة
مرة ًعاشقاً
يقطع ُ أحلامي في سفن ِالمُحال
‫لم أكن حظاً عاثراً يوم تعثّرت َ بي
‫أنت َ تقرؤني غيمة ًغيمةً
وأنا أكتب ُإليك َبحبرِ ِالروح
تتسلل ُإلى جسدي خلسةً
رائحة ُعطرك َ تشي بك
هل تعرف ُالغربة ؟
أن تكون َبلا نص ّ
أو بلا هوية
ما بال الروح ِ ترتجف
حين َ تحن إليك..؟
هل الغريب رصيفٌ لرصيف..؟
كن ضوء َروحٍ قلقة
وليكن فيضانك أعمى بداخلي
آه يا لعنتي البليغة
كم من جسدٍ سأبني لك
كي أمتلئ بثمالتك؟
ذات َ تيه
أخبرتني عرافةٌ في أعالي الجبال
أنك تحرث بكفي وتزرعني ثمراً
طيباً
ثمراً يتساقط منكَ
أغذي به الحواس.
كن معجمي
فأنا القصيدةُ الفارعةُ
ومثل حكايات الخيال
يرسمني الجنونُ شجرة زيتون
وحبرك َينزلُ في تجاويف ِأحرفي
أنتَ يا صفري الأخير في معادلة
الحرائق..
ريما آل كلزلي🍃
من مجموعة حفل الطوفان

Peut être une image de arbre et nature

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*