دنيانا… بقلم الشاعر ماجد ابراهيم بطرس ككي من العراق.

دنيانا
دنيانا وحياتنا الحزينة
والأليمة
جرحت ,نزفت كلَّ الدم
نعم كلَّ الدم
حتى الجفاف
ونشفت وجفّت الدموع
في غدد ومقل العيون
دنيانا هذه
تجاور… تحادد الخجل
مغشيّة من
الوجلٍ
خائفة متردِّدة من احتمال
الفشل
فمن ثنايا وخفايا
القنوط
ومن أعماق هاوية
عميقة وسحيقة
تلتقي الأخوّة و
العداوة
يقترب أن يطغى
الغش و لمعانه
المزّيف وكل مغرياته
على الصدق بكل ِّمعانيه
وحقائقه الساطعة
سطوع ووضوح النهار
بمنتصف يوم من
أيام الصيف
الحارة اللاهثة
مع دجى ليلِ
حالك السواد
من أيام الشتاء
القارصة البرودة
الأرض اليباب اليابسة
العطشى مع
أرضٍ نديّة مرويّة
خضرة
بين الشكِ واليقين
الآتيات من ليالي الأمس
الفارغة
من كل شيء
و في نفس الوقت مشغولة
بالأشياء كلّها
لو أنَّ الراح ترتجف
ملوّحة بالتوديع
كي تستعجل الخروج
من شدّة الفزع
من غدٍ مبهمٍ آتٍ
هي الذكرى المعتادة
ليست سوى أمنية
الفكرة المدفونة
في اليقين
تلك التي يتردد
اليأس والقنوط فيها
مرّة إثر مرّة
إذا تحّملت دنيانا
في المكان والزمان
يضعف ويضمحل الأسى
والحزن
الذي نتمنى له
أن يمحى تماماً
ويحل محلّه
كل فرح وأملٍ
بحياةٍ مليئة سعادةٍ
نجاح ٍ و هناءٍ
مرح وسرور
في غدٍ آتٍ لا محال
مشرق … ساطع وضّاءٍ

ماجد ابراهيم بطرس ككي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*