رقصة النار بقلم الشاعر عبدالوهاب الهيشري من تونس.

لا شيئ
تغير هذا المساء
الشمس مجهدة
منهكة متعبة
زخات مطر
تتساقط بلا عنوان
و البحر
يلفظ أنفاسة الأخيرة
قهوة المساء
كما المعتاد
رائحتها سوداء
لونها مر
لا جديد قد طرأ
لا نشرة أخبار
هذا المساء
أردت نسيان
تقاسيم وجهك
و تفاصيلك الباهتة
أشعلت عقب سيجار
نفثت ما تبقى
من أنفاس
لكن الدخان المتناثر
في غرفتي
أعاد رسم
ملامحك
بكل تفاصيلها
بحثت فيك
عن أنثى
برائحة الزعتر
و بحجم خفقات القلب
لكن هيهات
ففي مدينتي
تموت كل الأحلام
قبل أن تتشكل
سأنام
باكرا
لأنهض باكرا
و أحتسي قهوتي
كما المعتاد
فلا شيئ قد تغير
عبدالوهاب الهيشري
21 جوان 2022

Peut être une image de feu et plein air

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*