لون جميل … بقلم الكاتب محمود محمد من ليبيا.

تجولت أمنية في ذهن فتاة بدى عليها فرط التوهج وشدة الجمال والسعادة لم تترك ما حولها إلا ولونته بالأحلام لم تعي أن الحكايات تنطلق من هناك مسرحا جميلا فكان كل شيء محققا مجرد الخاطرة تذهب مشهدا ومع كثرة المشاهد الراقية طفت روايات وبطولات وفرسان وجياد بيضاء وتميزت أميرات حسناوات وتبدل لون الأرض وصار لكل شيء لون سحري جميل غير أن هناك تنافس بين الأذواق والجمال لم يلحظ ذلك إلا عندما ظهرت أميرة رقيقة حسناء في فقاعة كبيرة تجلس على الحسن بداخلها قام الجميع محييا منتبها متسائلا لماذا فاقت الجميع ..
حينها حملت نسائم الورد صوتا رقيقا جميلا كصوت العندليب حينما يشدو على جنان الود يقول مخبرا عن السبب أنها منعت كل ما بها من سوء عن الآخرين فمنع عنها سوء الآخرين فتعالت عن الوصف كما تعالت عن الإساءة …
خواطر كاتب …
بقلم .. محمود محمد ..
19 / 06 / 2022 م درنة / ليبيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*