الموت..! بقلم الشاعر اكرم صالح الحسين من سوريا

المكان الأكثر أمنا

للقلوب المتعبة /

فراشة تضعك

على جناحيها

تحلق بك

إلى حلم نوراني

يلتهم ما بقي

من أجنحتها /

الموت

لماذا نخافه

رغم أننا نطلبه

كلما أشتد علينا

طوق عبوديتنا

في الحياة البائسة /

الموت

الحد الفصل

بين الرغبة

 بالخلاص

والتعلق بما هو

منتهي؟

نرفضه

ونحن نمشي إليه

نحتفل كلما اقتربنا

من حدوده

المشتهاة /

أيتها الحياة

حدقي في عيني

إدخلي بقوة

إلى جسدي

مازلت كما أنا

بتناقضاتي

وهذياني

فقري لقطرات المطر

وهي تبلل

أثمال عمري البالية…

إدخلي إلي…

  لنغني للبداية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*