بعادك في الحشا أضحى عذابا… بقلم الشاعر أحمد سعودي من الجزائر

بعادك في الحشا أضحى عذابا…
وليلك صامت يدمي الرقابا
وهجرك للديار أمات صبري…
وأي الصبر بعد الهجر طابا
وأشباح الفراق سكن فكري…
وأردين الديار لنا خرابا
وحتى البدر ما أمسى منيرا…
تلحف بالغمامة والضبابا
وصوت البحر أدركه حنيني…
فثار تموجا وأتى اضطرابا
وحركت الصبابة في فؤادي…
و ناديت الحبيب فما أجابا
وردد صمته حولي صراخا…
فأظلم داخلى ورجائي خابا
فيا ليلي أطلت هنا مكوثا…
فأحوجني من الاشراق بابا
وعلقت الرجاء على لقاء…
يعيد لحبنا ما منه خابا
ويزرع بيننا طيب الأماني…
و يحي بيننا عذب الخطابا
ليسكن خاطري ويريح قلبي…
فقد كره البعادة والعذابا

سعودي أحمد – آفلو- الجزائر-15 جويلية2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*