حفنة ذكريات… بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب

من تلكَ الذكريات
الحُبلى بالولع
غادرت أسراب الحروف
قصيدتها
سرب حبر
مع ريح الشوق
تهدر حناجر كلماتها
لدفء عناق
تطلق عنانها
أعود بذاكرة
أدوس على بقايا خرائب
نثرت القصيدة نذورها .
كم من ذكرى نشرت ظلالها
بين ثنايا الشغاف
و تعشوشب الآهات
بأدغال موحشة
غادرتها أشواك الخطيئة
و حمائم الشوق
تملأ فجر الهذيان .
ألملم حفنة الذكريات
في كفن وردي
و انثرها ورودا
على وجه العمر ،
تروي أرض الجفاء
بعطر وله وضاء
يصعد بدموع الشموع
لأكف سماء ممدودة
على حفنة تراب
تواري أرجوحة الغياب .

بوعلام حمدوني
وجدة ، 12-09-2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*