إصداران لمجموعتين قصصيتين للكاتب توفيق بن حنيش من تونس

الكاتب التونسي توفيق بن حنيش الذي اشتغل بالتّأليف الأدبي منذ سنوات التسعينات واكتفى طوال هذه المدّة بالنشر في الصحف والمجلات ثمّ المواقع الالكترونية، ينشر منذ شهرين، كتابين قصصيين هما:

  1. مجموعة قصصية بعنوان “الشمس لا تصنع المواقيت” قدّم لها الدكتور الحبيب المبروك وقد صدرت عن دار زينب للنشر والتوزيع في جويلية 2019 وتقع في 136 صفحة واحتوت على 36 نصّا قصصيا. وقد سيطر الشاغل الحضاري على هذه الأقاصيص التي وظّف فيها الكاتب الأسطورة والدين والشعر العربي. وقد تشابكت هذه النصوص ذات المنحى الحضاري بأخرى ذات بعد أدبي تهتم بالشاغل النقدي.
  2.  المجموعة الثانية فهي لوحات قصصية اختار لها المؤلف من العناوين:”وإذا الماء همى” وتقع في 112 صفحة وقد قدّم لها الأستاذ محمّد موسى بن عمر عضو اتحاد الكتاب التونسيين. وصدرت عن دار “يافا للبحوث والدراسات والنشر والتوزيع” في أوت 2019 . وتضمّ عشرين نصا قصصيا قصيرا تربط بينها شخصية “تريسياس” الحكيم راويا.

وتجمع بين هذه النّصوص رغبة الكاتب في إثارة الأزمة الحضارية التي تعيشها البلاد العربية الإسلامية. والمأزق الحضاري والثقافي الذي يعيق الوعي بشواغل الأمة متوسّلا القصص الدّيني والأساطير والنّصوص الأدبية القديمة. ولا يغضي الكاتب عن الوظيفة الجمالية التي يشفّ عنها البناء القصصيّ والأساليب الفنية والصور التي يشتبك فيه الشعريّ بالحجاجيّ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*