“العهد الجريح ” بقلم الشاعرة مريم حوامدة من فلسطين

عندما أثرثر بأحاديث ليست مفهومة
وأضحك في الوقت المنسي
أبكي بلا مواعيد …
أتناسى أنني امرأة
لا أعرف الا طفولتي …..
اليوم :
أنا اتبع ظلك
وبريق عينيك
اصغي لصوتك فوق السحاب
أناجيك …
لم أعد كما الأمس
لا ترتيب لغدي
مجهولة أنا
مذ تهت في وصلك وأوصالك
واختلط علي الوله في حقيقتك
كنت متأخرا دائما
تحضر في نهاية الدموع
وقبل الابتسامة
دعني أغرق فيك
واترك لي بقايا قلب
سأحفظه وسيبقى
كما عهدي لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*