هذا المساء..! بقلم الشاعرة مريم حوامدة من فلسطين

أشعر بكامل قوتي وتعاستي
أستحضرك …تناديني
أسمع همهمة حولي
الآن ….
هل تسمعني؟
سأقول لك سراً
سأكون بخير دائماً
حيثما بقيت أنت
هناك … خلف الغيم
أعدك بأني في روحك دوماً أطوف
وأتلو عليك تمائمي ومعوذاتي
وأسمع نداء اسمي
بين الصحوة والهذيان
والضعف والفراغ
همسك يدفىء روحي
في كل ندهة وصرخة ورمشة
أنت لي يا سيدي
في مكان لا أعرفه كما لا أعرف من أنت
أخي ، أبي ، حبيبي
ولكن أعرف شيئاً واحداً
كنت وستكون وستبقى معي
فمن هو أنت ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*