قالوا لي ..! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس

قالوا لي:

– لم لا تختصرين كل حنينك

مرة واحدة في جرّة قلمْ

تماما كما تختصر الومضاتْ

على… السناب شات

  Snapchat

ثم دعينا الى شيء آخر

نمضي …. ونمرّ

قلت:

–  إنّي  أعتذرْ     !!!!!!

….. فآهاتي …..

 أنشأْت لها دفاتر بقلبي

  تعيش  ….

  تنمو   ….

 وتزدهر …..

تَنْبعُ منها عيون   …

وتَرْسخُ    في العمق

….   تتجذّرْ….

…..  أسقيها ….

لِتُورق بحسن   بديع

ولون أخضرْ

وتعبق لها   أحلامي

 بِشَذْوِ وطيب….

…. صباح  ممطرْ

ولشوقي حبّات   قمح

وزرع مثمر…..ْ

فلا الرياح تذروه…

ولا هو بمرّ الفصول

يذبلْ…..

أعتذرْ!!!

فحَنِيني أحمله تَمِيمَهْ،

وحنيني أعَوًذُ به قلبي،

….  و اتلوه صلاة

في خشوع ووجلْ

ارتّله   ترتيلا ،،،،،،،،،

وله حضور    ضّمير

….  مستتر

وله حضوردائِب

….ومستمر

  أعتذرْ…..

فشوقي ينمو…

يعلوإلى حلقي ….

يأتي من غور حسّي

 يزهو …. ويُزهْر

أجني منه تفاحا…

وزيتونا … وزعتر ….

وقد يخلّف لي طعما المرّْ

وقد يخلّف طعما …

بحلاوة   العسلْ ….

            إنّي أعتذر!!!!

                 أجلْ

            فحنيني يطول

               ويطول

             ولا يُختصرْ

         فلا تطلبوا منّي

     أرجوكم أن أنكره يوما

       أو ألغيه كحرف جرّْ!!

            فأنا    في   ضنك

            يومي … ووليلي

                 حنيني

                وشوقي

               وآهاتي

        هم ملاذي وملجئي

           واليهم المفرّْ!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*