ظل مصاب بالملح..! بقلم الشاعرة رغد أحمد

لسنين ظنت أنها تمسك بظلها
المصاب بالملح
تصنع منه مراكبا ورقية
تعبر بها الشوارع
ولأن الليل لا يمر
كانت ترتدي ملابسا سوداء
لتضيع بالظلام
تجمع ضوء القمر المخنوق
تسرق النوم من رؤوس العجائز
المعلقة على المسامير
خلف الأبواب
تخبئ أطفالهم في دموعها
حين تشعر انهم يتسللون
الى مفاصلها
تغمض عينيها
لكي لا يتعرف عليها المارون
و لأنها ترى حياتها
بقعة كبيرة
تظل واقفة لساعات
طويلة تقلد الأشجار
و لأنها أصيبت بالخرف
لا تدري أنها
قضت عمرها كله
جالسة
وحيدة
خطفت منها الحرب
أقدامها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*