تـسْعُ سَكَاكِينَ..! بقلم الشاعر عبد العزيز الحاجي من تونس

بَعْدَ تِسْعِ سِنِينْ
أَيُّ مَعْنًى لِأَنْ نَتَبَاهَى بِمَثْوَرَةٍ
وَ نُغَذِّي لَهَا كُلَّ هَذَا الحَنِينْ ؟!
هِيَ ذِي ( خَضْرَا ءُ ) قَدِ اغْبَرَّتْ
وَ عَلَى صَدْرِهَا أَحْطَبَ طَوْقُ اليَاسَمِينْ
وَهْيَ ذِي أُمُّنَا الثَّوْرَةُ ضَرْعُهَا جَفَّ
وَ لَا حَلِيبَ ثُسَقِّيهِ لِأَبْنَائِهَا المُرْمِلِينْ…

بَعْدَ تِسْعِ سَكَاكِينْ
هَا هِيَ الثَّوْرَةُ جَافَتْ
وَهِيَ الرِّيحَةُ فَاحَتْ فِي الشِّمَالِ
وَ مِلْ ءَ اليَمِينْ .
*** تونس 28 ـ 9 ـ 2019 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*