إلى هيثم الأمين..! بقلم الشاعر زكرياء شيخ أحمد من سوريا

إلى هيثم الأمين
او عطارد المجنون كما يحب أن نناديه :

أيها المتشظي في الوحدة
عجوزي الطيب و الجميل 
أعرف صمتك الجاثم على بركان
و أعرف البركان المتقد تحت صمتك 
أعرف عن ماذا يبحث صمتك الطافح بالحزن .

أيها العجوز الطيب و الجميل ،
خذ صمتي ،
خذه ،
تناوله بصمت كرغيف طازج 
لتزداد قوة صمتك
و تخمد بها براكينك .
مع يقيني التام أن كل صمت العالم لن تخمدها .

لصمتك شفتان
أيها العجوز الطيب و الجميل 
صمتك ينطق ،
أسمعه جيدا ،
كلمة تضرب كلمة ،
كلمة تهرب من كلمة .
إصهر الكلمات إصهرها كلها
و استمتع بصمتك .

الصمت حياة ثانية
عجوزي الطيب و الجميل .
بالصمت نعانق ذواتنا بحميمية أكثر .
و نتذوقها بشهية أكثر .

خذ وقتك في صمتك ،
لا تخرج منه إلا بعد أن تدرك ذاتك ،
لا تخرج منه إلا بعد أن تغلقها تماما 
فالذين يرغبون بكسرك
أكثر بكثير من الذين يرغبون برؤيتك سليما .

لا تخرج من صمتك إلا بعد أن تتأكد أنه سيسندك .
اجعل صمتك دائريا ، مثلثا ، مربعا ، مستطيلا .
عسى و لعل الحياة تنتبه و لو لمرة واحدة
لوجودك و تعتذر .

أيها العجوز الطيب و الجميل
لا تفشي سر صمتك أبدا 
لأن الحياة لا تحتاج افشاء السر لتشعر بوجودك
و لأن الذين يفهمون صمتك نادرون جدا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*