من مذكرات جندي كان يكره الحرب، قصة قصيرة للكاتب عزيز الزروال من المغرب

من يرى وجهك لابد أن يصبح فنانا، ومن يفتقده يأكله الوجع…هذه كانت آخر كلمات جندي ألقى سلاحه ورفض الحرب ؛ وطلب منهم ورقة وقلما ليكتب آخر وصاياه؛ إليك عصفورتي الصغيرة اخط هذه السطور، فوحدها صورتك أنيسي داخلل هذا الخندق، صوت الرصاص، ورائحة الدخان، وأصوات الغرباء مثلي الذين رموا بهم داخل هذا المستنقع، بعدما أوهموهم أن الدفاع عن الأرض شرف… هل تعلمين أني جئت إلى هنا لأنهم أخبروني، أن العدو حين يحتل هذه الجغرافية قد يأسرك، قد يرميك بالرصاص…هكذا أوهموني وهكذا جئت إلى هذه الحرب. كل شيء يحترق أمامي البشر والعتاد والنبات والشجر، حتى سترتي العسكرية التهمت النار نصفها. وحدها صورتك أضعها في قلادة معلفة بعنقي أتحسسها كلما اقتربت من الجنون داخل هذا الجحيم الأرضي…

One Reply to “من مذكرات جندي كان يكره الحرب، قصة قصيرة للكاتب عزيز الزروال من المغرب”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*