أن تَفْرَغ من الحب..! بقلم الشاعر عبد الرزاق الصغير من الجزائر.

DSC_0006.jpg

 كجعبة مخبر أوككأس مكسور
أو تمتلأ كدلو قديم منسي تحت مزراب
ذلك لا يغير من قوة الريح ، إنقطاع النت ، وإنكسار الشجر
وأعمدة التلفون و الكهرباء …

وبلكونات اللوح في شيء
أن تكتب قصيدة
وقد إبتلعت مشطا من حبوب المسكن
ذلك لا يحيي
العشب اليابس
لا يصلح رجل الكرسي
لا يطعم جائع
لا يميط الأذى عن الطريق
أن تذوب شعرا
لا تلم أرداف أذرع ورؤوس ضحايا الحروب
تمسح غبش القلوب
قصيدتك
لنقل صباحا
لها روعة
كويرات زهر شجر الميموزا
الأصفر
لكن ليس لها طعم
معجون المشمش
مع دفء الحليب
من يد حبيبة
***

السماء هي هي
نفس الغيم يذهب
ويعود
رغم الإختلاف الطفيف
نفس مذاق قبلات الوداع واللقاء…

والقهوة
نفس الشوارع
والأشجار
نفس النوافذ تفتح كل صباح
والقصائد
والنساء رغم الإختلاف
نفس العطر والمزاج
وألوان أصابع الروح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*