غيمة .. افتراء..! بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب.

L’image contient peut-être : Bouâlem Hamdouni

بين قضبان الغدر
أتمرس على عويل ..
الخذلان ،
يتسلل لمسامات
نواح الحذر
و الدهشة المبحوحة
مذبوحة الوجدان
في آنية لحظ افتراء
أهدته عجوز التجاعيد
ذاك الصباح اللئيم
لمخاض غريب ..
برجفة من الأصفاد .
أترجل خطوات السلوان
بين ممرات النسيان
و بالذاكرة ..
شيء ما ..
حشوا محبطا بئيسا ،
خطيئة بمقام الهذيان
كنزهة عابرة الألحان
تتأوه على عتبة ..
ظلال خفية الحنين
تتأهب المسير
على وهج المستحيل .
صبيحة المواجع
تنفصل عن جيد الأوهام
بعصف من يد الشيطان
ترهق خلاء الفراغ ،
تجرف الأنا
لصدى وشوم ،
تخدش المنى
برماد يعري الأيام ،
أركض طويلا ..
بين رفوف المكر
تأهبا ..
لعبور القفر
بملامح وجه سحيق
و نزيف الدم ..
ينهض من تجاعيد
شتات الكوابيس .
يا شمطاء عصور الحجر
قناعك يهوي إلى القاع
حيث شياطين الرذيلة
و كلام من وهم
يزدهر بأنياب النفاق .
أنفاق النفاق ..
محروسة بالذئاب
تملأني ..
بأصوات العويل
و محيطات نواحك
عصف غيرة بلهاء ،
موت يسقط من الأوهام
كلما جفت لك تجعيدة
فيعود الجفاف
برغيف الرماد
لسنين عجاف .
يلفح ضوء القدر
خطى العودة ..
من المنفى ،
يحرر المسير
من قبضة العدم
و بسمة النور
بضياء البدر
تنثر نسائم الأمل
في الأفق الحالم ،
فأسترجع من بشاشة ..
الضحى
شهبا تأتيني من المدى
أشواقا تركض
حين تغدو الأماني
عصافيرا بمروج النظرات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*