اعذليني..! بقلم الشاعرة أريام فاضل من المغرب.

اعذليني فما عاد العدل يولعني
اعذليني فما عاد النوم يزورني
ماتركوني أنام
ولا ابتعدوا عن الملام
فتحت الطريق لهم على أعتاب الكلام
وأعلنت الحداد على سبعين وسام
أبكي..
وكيف لا أبكي وهم لا يحسنون الا طرز الكلام..
تتناسل في ذاتي الالام
أشتاق للبعد عن حزن دام ودام
استولى كياني وجعلني كالحطام
ولكن الآن آن الكلام
ولو بح صوتي لن يكون للصمت مكان
لن يكون الصمت كريما ابن الكرام
ولا رمزا للرضى والاحترام
فأنا حريق بلا حطب..
ولا أزيف إحساسي
سأجعلكم تقطعون البحر بلا شراع
كما جعلتهم كل شيء يهددني بالضياع
الآن فقط بدأ الصراع
جعلتموني أرخص من قماش يباع
أرتدي أوسخ قناع
ولكن الآن قولو لصغيرتكم الوداع
فقد حررت جناحي
وجاوزت بهو المواجع أحمل احساسي
مالي أحمل عبءكم اللثقيل هذا على كتفي
خانتكم الدلائل
وكل الذي ادعيتموه باطل
فلا تسحبوا ظل الفجيعة فوق أرض الخراب
واحرقوا إسمي من دفتر الأنساب
ولا تبحثوا لأسئلتي عن جواب
فقد نثرها النسيان على رسوم العذاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*