شَجَرَةٌ تَحْجُبُ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان

L’image contient peut-être : Michel Saadeh, assis et plein air

لها

للذَّاكرةِ
بُحَيرةٌ تَتَّسِعُ
على مائِها
تنعكِسُ دَوائِرُ الذَّاتِ

لكنْ –
ما زلتُ أبحثُ عنِّي
حتَّى وجدْتُني في عينيكِ
ألفًا وياءْ
وفاصلةً مَرْمِيَّةً
بَيْنَ أرضٍ وفضاءْ

تارةً –
رأيتُني علامةَ تَعَجٌُبٍ
أقطعُ مسافاتٍ مجهولةً
بَيْنَ الكلماتِ
أمشي على رأسي
على نقطةِ ماءٍ
يُعاندني قلمي
لا يُطيعُ إملائي

وطورًا –
أنامُ في أسرَّةِ الحروفِ
وعلى انبسَاطِ شلّالِ شَعْرِكِ
الذي
كأشجارِ الهواءِ
ثُمَّ
أعودُ علامةَ استِفهامٍ
بعدَ آلامِ المَخاضِ
كأنَّ شيئًا لن يكونَ !

سبحانَ من كوّنَكِ
تارةً _
أنتِ الحروفُ
ودائمًا شجرةٌ
تَحجُبُ الغابة !

ميشال سعادة

[ أبجديّةٌ لزنبقةِ الماءِ ]

L’image contient peut-être : arbre, ciel, plante, plein air et nature

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*