لن أتحدث اليوم..! بقلم الشاعر ابراهيم عزيز من المغرب.

L’image contient peut-être : 1 personne, bandes et gros plan

لن أتحدث اليوم
سأنظر فقط إلى ما تملكه..

عيونها لقاءٌ في مهجتي
كلما مررت بجانبها
سقت آهات حقولي
فغدا حصادي يلامس السحاب..

يهيم في عناقها شوقي
ناديتها هل تقبلين عودتي
وشوشت
بهمسات سافرت معي..
صوت النور يلهمني
دفؤها طرب بدوي..
علمني
كيف أتبل العشق..
كيف أنصت لديك الصباح..
كيف أكلم الزهور..
كيف أُخرج من الصخر
كلاما يلامس جوارحها..!!

لمساتها تغرقني
في دموع هيامي..
قطرات تنساب هناك
في أخاديد قلبي العميق ..

حروفها قصيدة
زمن عشق مجهول
تحكي عن دفء وسخاء
وعدني بشتاء دائم..

حتى الآن
مازالت عيونها منقوشة..
تكتب قصيدة عن
رَوائها واد عشقي
الذي يأبى الغياب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*