زهور العشية.. بقلم الشاعرة سونيا عبد اللطيف من تونس.

L’image contient peut-être : Hames El Mawj, texte qui dit ’Photo Souleyma Srairi’

لا يهُمني لمن يطبّلون
يزكّرون
يركعون
وأيادي منْ يُقبّلون؟!
و لا أيّ نوع من القصائد ينضدون؟
غسيل النٌفاق لا يجفّ
وهمْ من جديد
يلبسون
الطّمع يهمس في الصّدور
وفي الأزقّة يسقسقون
يصقصقون
فليطبٌلوا
وليزكٌروا
كما يشاؤون
اهتزازاتهم لا تهزّني
فهم كأفاعي الظّهيرة
حول الأغصان يتلّوّون
بلونها يتلوّنون
وبجذوع اللّيل يلتفّون 
نهود مكرهم لا تثيرني
وهي تتعرّى تبحث عن 
شاهد زور
لا تهمّني ابتساماتهم المخادعة
لا دموع تماسيحهم الكاذبة
ولا ذاك الحسود
وعينَه يطمسُها عود
ليطبٌلوا
ويزكٌروا
أناشيدهم لا تسمعها النٌجوم
هي كالصّدى ترتطم بالفراغ
ثم تعود
و على أصحابها بلاء ورعودا
تعود
أنا لا أسمعهم 
ولا أراهم
فهم كالرٌياح
يمزّقون القلاع
يخلّفون الهلع
حين يهبّون
ونواحا ونواحا هنا وهناك
يتركون
أنا لا تهمٌني حلكة القلوب
في قلبي زرقةُ السًماء
تلوّنُها لي شمسي
فتشرق في عينيٌ
الحياةُ
وفي أفقي
تزهو وتشدو الطيور
وفي حبور
أجلس قبالة البحر على 
رابية صخور
 أحلم
بعودة النّوارس
وأنتظر رؤيتها 
في سمائي
لتعانق أمنياتي
تجعلٓ من أغنياتي
أفراحا ومسراتٍ
مساءاتي أرجوحةُ أعياد
تراقصني الصّباحاتُ
وتتمطّى على شفاهي
الفراشاتُ
سمائي زرقاء نقيّة
النُوارس فيها مخلصةُ 
وفيّة 
وأنا لستُ إلاّ زهرة
العشيّة لا تذبلُ 
في عشيّة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*