مُعلّق بين ساقيه..! بقلم الشاعرة فوزية أوزدمير من سوريا.

Aucune description de photo disponible.

مُعلّق بين ساقيه
في منتصفِ اللوحة ..
تظهر مرتدية ثوباً شديد البياض
وسترةً قصيرةً نقش حروف اسمها
مُحاطةً بغيومٍ عاصفة
ذات لون صامت
غفت بين الأزرق الغامق ..
كجمرة سرت مع اللهيب
تحت قدميه
هنالك في أحد الجوانب
هناك تغلق باب الحوار مع ذاتها
على نقطةِ ضوءٍ في كلّّ حدقة ،
بريق لشخص ما
أو شيء تنظر له بينما تجلس وتشاهد نفسها
في المرآة المغطاة بغلالة صور سابقة
وعاء فارغ يتسع لجسدها ..
الممزق وحكايتها المعذبة

My Birth
مثل الطبشور الملوّن لضحية
ممدّدة على سرير عائم
محاطة بالأجنة المشوهة
بأمواج متلاطمة ، سقطت
كحجرٍ يساقط من قمة جبل
كان يسقط عليها ظلّ كلّ الموتى
اهتزت راجفة
إحدى قدميها تحوّلت إلى قارب شراعيّ
على وشك أن ينزلق إلى البحر
والقدم الأخرى تنام بالقرب من قلبٍ كبير ، ودامٍ جداً
قد استئصل من جسدٍ ضخم جداً
هل هو قلبها ..
ترك مُلقى هناك ..؟
في لحظة الغيوم الزرقاء الداكنة
خلف شخصين جالسين في عتمة الغرفة المظلمة
أم هل بقيت مُتعلّقة بالأذرع المقطوعة
خوفاً من خسارة كلّ شيء ..؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*