لهذا..! بقلم الشاعر عبد الرزاق الصعير من الجزائر.

Sans titre-1 copiea.jpg

أريد إعادة رسمك
لأن النهار قصير
و لا أشبع منك
لأن الظل يتمدد كل دقيقة أكثر
لأن حقل الخزامة في الصورة…

يشمله الذبول
لأن الوردة تمل
في يد العازب
ولأن رقاص الساعة
الإفتراضي لا يهم الزمن
إن أصابه عطب
لأن هذا الكتاب
لا يقرأه أحد
دعيني
أفلسف
أنسق
أموسق إسمك
أسل حشو منهدتك
أقلب ياقة معطفك
أعدل كرسيك
تحت الشمس
أمسح البودرة الفائضة
عن غمازتيك
أبحث في خلفية حديقتك
عن زهرة جديدة مندية
ألبسها إبتسامتك
قفي الآن
هكذا
دعيني
ألتقط لك صورة
أضعها كواجهة
في هاتفي الجديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*