التفاهمات لدى الغرب..والصواعق على رؤوس العرب..!! بقلم الكاتب والناقد محمد المحسن من تونس.

“علمني وطني أنّ حروف التاريخ مزوّرة..حين تكون بدون دماء”(مظفر النواب)

علمتنا عروبتنا ونحن صغار كل ما في الشهامة من فضل وما في الكرامة من إخلاص فظللنا متشبثين بعادات أجدادنا نرفض الإهانة ولا نقبل المساومة في الكرامة، حتى حلّ زمان أصبحنا فيه ‘غزاة مدينتنا’.. نؤجّج حروب القبائل والعشائر والطوائف، ونغيّر اتجاه البنادق إلى حروب الإخوة ـ الأعداء: حرب لبنان ـ حرب اليمن ـ حرب الصحراء الغربية.. حرب ليبيا.. ألا يكفي هذا؟!..ألا يكفي أن تضيق ـ بعض السجون العربية ـ بنزلائها من العرب، كالسجن الصهيوني تماما، وترتفع أسعار النّفط في بلاد النّفط، وأسعار القطن في بلاد القطن، ويتحوّل النفط العربي في أنابيب أمريكا إلى قذائف إسرائيلية وأمريكية حارقة على الشعب الفلسطيني الأعزل وعلى ليبيا و.. بغداد؟!واليوم..ها نحن اليوم نساق إلى هوّة الإنكسار ونغدو منها على الشفير..حيث لا شيء في القاع غير الموت وصرير الأسنان.. وما علينا إذن ـ والحال هذه ـ إلاّ أن نحدّد للأجيال القادمة من كان القاتل.. ومن كان القتيل؟!من أين جاء كل هذا الخراب؟ وكيف صيغت أقدارنا وأرتسمت خطا مستقيما من حديقة البيت الأبيض إلى ساحة الفردوس في بغداد.!؟ ويظل السؤال حافيا عاريا ينخر شفيف الرّوح..الخطب هذه المرّة مؤلم وفجيع.. ـ بالأمس فقط ـ ألقى أزيز الطائرات بلون رمادي مالح على صدرـ ليبيا ـواستحالت ـالعاصمة طرابلس ـإلى مدافن ومداخن وركام ..والتهب في داخلي سؤال لجوج قبل أن أنهمر بغزارة مؤلمة:من أين جاء هذا الخراب؟.. كل شيء استحال خواء..لا مصير ونهاية ولا بداية..إنّه الخراب،في الأثناء كان على “ب 52” أن تسدّ الفجوة بين الإستحقاقات الأمريكية الخالصة وانثروبولوجيا الكبرياء العربي..وفي الأثناء كذلك لا حاجة بأحد إلى ـ طائرات الناتو ـ كي تعود من جديد وتقصف بوحشية سافرة دمشق ..أو أي عاصمة عربية أخرى..المؤلم هنا أنّه ما من أحد يفسّر السعي الأداتي المتقن للضمير العربي إلى تحويل جراحنا الغائرة إلى أشكال هندسية داخل المشهد الجغرافي ـ السياسي لمنطقة الشرق الأوسط.. مجرّد أشكال هندسية قابلة للترتيب والبعثرة والتلوين أمام أية فضائية..هذا في الوقت الذي نشحذ فيه سكاكيننا كي ننهال على رقاب بعضنا البعض قتلا وترويعا..من محمد البوعزيزي.. إلى شهداء فلسطين إلى أرقام أخرى في سجلات معتقل أبي غريب..إلى الرصاصة الأولى قبل سقوط بغداد..إلى تل الزعتر،إلى بيروت 82، إلى حديقة البيت الأبيض وسلام الشجعان..إلى طائرات الأباتشي تفترس الرضع.. إلى “خريطة الطريق”تجرف مديح الظل العالي..إلى طائرات الناتو وهي تقصف أحفاد عمر المختار.. من بعد يهمه؟ ومن لديه تفسير نوعي لهذا الخراب في هذا الهزيع الأخير من كل شيء؟ربّما لا أدري إن كنت أبحث فعلا عن إجابة وأنا أتابع بعينين متخمتين بالأسى ما يجري من أحداث دامية داخل دمشق..بل إنني منذ تراكم الخيبات صرت لا أعلم إن كانت أصوات الشباب العربي الثائر المنادية بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان تصل إلى الحكام العرب الذين تربعوا على كراس “المجد”عقودا من الزمن دون أن ينال “الإرهاق”منهم؟ لأكن صادقا أقول أنني الآن،وأنا غارق في عجزي أحسّني على حافة ليل طويل، بهيم،ولا أستطيع أن أعزّي النّفس بأنني أنتظر فجرا أو قيامة..والأسئلة التي تنبت على حواشي الواقع: ألم نخض حربا مهزومة عام 67 وأخرى بديلة عام 73 وحربا أهلية عام 75 ومازالت هذه الحروب علاوة على أخرى غير معلنة تنزف، ومازال كذلك صفّنا العربي مبعثرا، كما ظلّت فلسطين تبكي بصوت مشنوق حظّها العاثر..! ألم نتغافل عن تفاصيل هذا الواقع المأزوم دون صياغته بما يسمو بطموحاتنا إلى ماوراء تخوم الراهن، واكتفينا بالإدانة والهتاف لثورة حتى النّصر!.. (إلى الأمام.. ثورة.!!)؟ألم تتجاهل تداعيات الهزيمة بدل التوغّل في أدغالها وشعيراتها الدقيقة لتعريتها وكشف انعكاساتها المريرة على الفرد والجماعة والوطن والعقيدة، واعتمدنا في علاجنا وريقات التّوت لتغطية جسد عربي عليل، ترهّل وأثخنته الجراح!..فهل اختلطت علينا الأمور إلى حد لم نعد نميّز بين تجليات ـ الهوية ـ في مواجهة الإغتصاب الأجنبي،وإفرازات ـ الإقليمية ـ كأحد ثمار الهزيمة، وتصالحنا تبعا لذلك مع الوهم وأدرنا ظهرنا للحقيقة، وافتقدنا كنتيجة لهذا وذاك ـ الحساسية ـ القومية كأحد العناصر الجوهرية في بناء أي صرح حضاري؟..الموت يتجوّل ـدون خجل أو وجل ـ في شوارع سورية وأزقة ليبيا ليحصد رقاب الأبرياء وتنتشر تبعا لذلك رائحة الدم المخيفة..تربك القلوب وتدمي المشاعر..!و..ويستمرّ الدّم في النزيف.. ويستمرّ الشهداء..في السقوط ! إلى متى؟..قد لا أبالغ إذا قلت أنّ خط الإنكسار العربي ما فتئ يتناقض بصورة مأساوية مع صورة العالم من حولنا منذ هزيمتنا الكبرى(67). فحين كان لهيب حرب الإخوة الأعداء في لبنان عام75، يلتهب بشكل موجع، كانت فيتنام تنتزع إستقلالها من أنياب أعتى قوّة مسلّحة في التاريخ، وحين كان “أحدنا” ينحني دون خجل للعلم الصهيوني في مطار بن غريون،كانت الفييتنام كذلك تبادر إلى الأمر الطبيعي وهو توحيد الشمال والجنوب،وحين كان العرب يتقاتلون فيما بينهم عشائر وقبائل وطوائف،ويحرّفون إتجاه البنادق عن العدوّ الواحد ويؤجّجون نار الفتنة وـ يجتهدون ـفي توتير حدودهم،كانت إيران بشعبها الأعزل تطيح بأقوى قلعة مسلحة في الشرق الأوسط وكانت في البعيد هناك ـ نيكارغوا ـ تتخلّص من الدكتاتورية المتوارثة ـ ..أقول هذا لأنّ المسافة بيننا وبين الآخرين قد امتلأت بمنجزات كبرى ولأنّ العالم لم يكن لينتظر نهضة المنكسرين من كبوتهم التاريخية، ولأنّ نومنا قد طال وهزائمنا نخرت بقايا عروبتنا،وغدا الصّحو بحد ذاته هدفا منشودا ورغبة ملحة في الإنتصار على الموت المحتمل من طول السبات،ولأنّنا كذلك ولجناـ دون شعور منّا ـألفية ثالثة وصافحنا قرنا جديدا..وفلسطين في المقابل مازالتـتبكي بصوت مشنوق ـقدرها الحافي..كما لا تزال ـ دمشق ـ تندب بصمت جرحها الدامي!..فهل آن الآوان للقطع مع شتاء الخمول العربي،وإستقبال الربيع الثوري حتى نستعيد الحيوية الخارقة لتضامننا، بإعتبارها ركيزة إستراتيجية للإنطلاق نحو التنمية والتحرير على السواء؟ وهل أدركنا بعد،أنّ لا عروبة إستسلامية،متواطئة أو خائنة، كما أنّها ليست عرقا ونسبا ولا تشدقا بشعارات زائفة (شعب عربي واحد..إلى الأمام.. ثورة..!)، بقدر ما هي الحضارة المتعددة الينابيع،الموحدة المصيرأي وحدة المصير القومي..؟!قد لا أجانب الصواب ثانية إذا قلت أنّ الشعوب العربية بدأت تسير بخطى حثيثة صوب التحرّر والإنعتاق،ولن تتوقف أبدا على المسير خصوصا بعد أن خلخلت حسابات المنطق وجسّدت هزّة عنيفة مخلخلة للوعي المخَدّر والمستَلب،وأضحت واقعا حيّا ممهورا بالدّم وصنعت تبعا لكل التداعيات إشراقات ثورية قدر الطغاة فيها هو الهزيمة والهروب..فهل نبرهن للتاريخ مرّة واحدة أننا أصحاب مواقف شامخة ونضالات فذّة، وأننا مازلنا قادرين على إستعادة حقوقنا السليبة والمستلبة ومن ثم تجاوز رد الفعل إلى مختلف مجالات الفعل الهادف،الخلاق والمفتوح على كامل المفاجآت..؟!بإمكانكـ أيها القارئ الكريم ـوأنت تحتفي بإشراقات الربيع العربي..!”..أن توفّر عنّي مشقة البحث عن جواب..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*