لا أهاب الخراب ..! بقلم الشاعر المصطفى المحبوب من المغرب..

L’image contient peut-être : une personne ou plus et gros plan

كان الخراب
قريبا مني ببضع
سنتيمترات ..
لم أتعجل الهروب
كان لي متسع من الوقت
لأنظر إلى حالي الذي لم يصرخ
في وجه الألم الذي كان
في كل مكان..

لم أتعجل
الصبية الذين يتراكضون
بالقرب من ناقلتي
لأني لا أهاب الركض
ولم أنس يوما ما
أني ركضت حافيا
طيلة صغري حتى أصبحت
أحب الحجر والوحل الذي
صار شبيها بوجباتي..

لم أتعجل النساء
الجالسات في الطريق
يوزعن أحاديث الحب بينهن
وقصص الليل بيد
أما الأخرى فمنشغلة بالبحث
عن الحصى الصغيرة وسط
حبوب القمح..

حتى الآن
لا أهاب الحجارة
التي تتساقط بالقرب من بيتي
لأني مرنت قلبي على الكوارث
أما الأشياء المزيفة
فلا تليق بمطبخي
وقد تحرمني من تحية جاري
وحارس السيارات الجميل
لهذا قررت منحها
قليلا من النقود وتركتها تهاجر
أينما تريد … !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*