طبطب على قلبك… بقلم الشاعر عصمت شاهين دوسكي من العراق.

طبطب على قلبكدع ينتعش نبضكسلم الأمر للهأرح النفس من همكالروح إن مالتكنسمة على جنتكلا تقيد الروح أبدافهي في الأخير روحكسبق الحكم عليكلا تجادل على حكمكلا ترضي النفوس عمراقسما العمر عمركلست اضغط هنا للمزيدطبطب على قلبك… بقلم الشاعر عصمت شاهين دوسكي من العراق.

غنّي ألحانًا…بقلم الشاعر ماجد ابراهيم بطرس ككي من العراق.

غنّي ألحانًا حلوةدندني أنغاماً شجيّةرددّي كلمات معبرّةنعم يا حورية خرافيةتبتهج جذلى فرحةفتتراقص النحلاتوالفراشات الزاهيةوطيورالطنّان الناعمةعلى الزهور البراقةفي الحديقة البهيّةتحت الشمس الذهبيّةوأنوار الاقمار الفضيّةيا لها من لوحة فنيّةرائعة معبِّرة طبيعية ماجد اضغط هنا للمزيدغنّي ألحانًا…بقلم الشاعر ماجد ابراهيم بطرس ككي من العراق.

الشخصيَّة الثابتة والمتغيِّرة في رواية فتاح فال للروائي عباس الحداد بقلم الكاتب إبراهيم رسول من العراق.

عادةً, ما تكون الكتابة في موضوعٍ سياسيٍّ بظلِّ نظامٍ يحبس الأنفاس تعد مغامرة لها تبعاتٌ كبيرة وخطيرة على الكاتب, لكن هناك رمزيات يبثها الكاتب الحذق لكي يتخلص من سطوة الرقيب, اضغط هنا للمزيدالشخصيَّة الثابتة والمتغيِّرة في رواية فتاح فال للروائي عباس الحداد بقلم الكاتب إبراهيم رسول من العراق.

فرحة أيلول بقلم الشاعر مظفر جبار الواسطي من العراق.

في ليلتي هذهعادت أنيستيبعد غيابٍ أوجعَ قلبيشأشعلُ شموعَ الفرحوأنثرُ حلوىأصابعَ العروس..وأرقصُ مع نجومِ الليلعلى نورِ وجهها القمر …في ليلتي هذهسأنثرُ فرح أيلولوأكسرُ جرارَ الحُزنِوأُقَبّلُ خدودَ الوردِوأنامُ مبتسماًكالمجنون…مظفر جبار الواسطيالعراق

أحلام لاجئة… بقلم الشاعر عصمت شاهين دوسكي من العراق.

النور ذوى بين الظّلال واستقم ترك الحلم بين أهوال العقم ما الحلم إذا لجأ طيفه إلى صرير القرطاس والقلم فالجميل أن يبقى سرمدي الجمال حتى لو كان الفؤاد في سقم اضغط هنا للمزيدأحلام لاجئة… بقلم الشاعر عصمت شاهين دوسكي من العراق.

حَرَائقُ بحرِ اللَظىٰ .. بقلم الكاتب كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي من العِراقُ.

لَمْ يكنْ تردّدي بينَ الإحجامِ والإقدامِ إلاّ لفرطِ نقاءٍ كوازعٍ يحولُ دونَ تسلّقِ أشجارِ الوجدِ يغوصُ في أعماقِ الرغبةِ ويكبحُ جماحَ توسّلي ، قدْ نمتْ فسائلُ الصبّارِ في راحتيّ وامتلأتْ اضغط هنا للمزيدحَرَائقُ بحرِ اللَظىٰ .. بقلم الكاتب كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي من العِراقُ.

السطر الأخير… قصة قصيرة بقلم الكاتبة فوز حمزة الكلابي‎ من العراق.

هل تريد أن أخبرك بما ستفعله حين تنتهي من قراءة السطر الأول ؟!..حسناً .. سيدفعك الفضول لقراءة السطر الثاني فتبتسمً وتهز رأسكَ الكبير وتنعتني بالمجنونة ..هنا ستتوقف قليلاً قبل البدء اضغط هنا للمزيدالسطر الأخير… قصة قصيرة بقلم الكاتبة فوز حمزة الكلابي‎ من العراق.

فزّاعة..! بقلم الشاعر جواد البصري من العراق.

الفلاح!!الذي أصبح له شأن كبيرذات جريرةغالباً ما يزور البستان، خاصتهيَنعَمُ بوقت طويل..من الراحة…يُرتق خِرقَ الفزّاعاتلا يخشَ خفافيش الليللكن،يُفزعهُ الطير الصغير المسكين الطيور!!التي تبني أعشاشهافوق رؤوس الفزّاعاتلا تعرف الخوفاطلاقاً الصياد!!الذي دفعَ اضغط هنا للمزيدفزّاعة..! بقلم الشاعر جواد البصري من العراق.

زوبعةٌ في فنجانِ الغياب ..! بقلم الكاتب كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي من العِراقُ .

لا تشطب اسمي من ذاكرةِ النسيانِ واستحضر كُلّ شهقةٍ مستلةٍ من جيبِ الغيابِ حتىٰ لو رحتَ ترقبُ الدِيَم تستمطرُ المدىٰ فقدْ أكونُ بينَ الغيماتِ أكتبُ اسمَكَ في كفّي وألملمُ أصابعي اضغط هنا للمزيدزوبعةٌ في فنجانِ الغياب ..! بقلم الكاتب كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي من العِراقُ .

بالحزن احيا بقلم الشاعرعمار محمد اغضيب من العراق.

صبغت َ بحزنكَ الداميالحانا واشجاناونظمت َ بقريضك المفجوعابحارا واوزاناابكيت َ بها نفسكواضنيت ُ بها روحكفاحزنتنا معك …..رثاءً لحالك العجبكفى عن لحنك الشجنفما للناس من صبر على الحزنفهم من ضاقت روحه اضغط هنا للمزيدبالحزن احيا بقلم الشاعرعمار محمد اغضيب من العراق.