الدم والنفط…! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

“الدم والنفط “عنوان الكتاب الذي الفه الثنائي الرائع برادلي هوب وجستين تشيك، وقد خرج الكتاب الى النور يوم ١/٩/٢٠٢٠ في الولايات المتحدة الأمريكية، ولا عجب أن يكون هذا الكتاب قد اضغط هنا للمزيدالدم والنفط…! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

بطولات محمد بن زايد آل نهيان..! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

كتبت الصحف العالمية والمحلية عن التطبيع الذي حدث بين إسرائيل ودولة الامارات، واتفاق كليهما على الاعلان رسميا حول بناء وتمديد العلاقات الرسمية بين دولة الاحتلال والإمارات، مما سبب زوبعة إعلامية اضغط هنا للمزيدبطولات محمد بن زايد آل نهيان..! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

ليسَ بالكلمة فحسب..! بقلم الكاتبة عبير عادل من اليمن.

— ليسَ بالكلمة فحسب ، الكثير من الأفواه تتفوه بتلك الكَلمات ، بعضها يحل محلا عظيما بأرواحنا ،والبعضُ الآخر تمر كَانها لم تكن ، لا تُحرك بالنفس مقدار ذَرة ، اضغط هنا للمزيدليسَ بالكلمة فحسب..! بقلم الكاتبة عبير عادل من اليمن.

هل من مُنْصِتْ…! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

ما يزال اليمن محاربا مدافعا عن سيادته وشرفه… مواجها الكرة الأرضية بأسرها…  فقد اتفق المجتمع الدولي علنا على إبادة اليمن أرضا و شعبا، لماذا تنوه الأمم المتحدة في إعلانها أن اضغط هنا للمزيدهل من مُنْصِتْ…! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

عَام أخر يُضاف الى عَدادِ العُمر بقلم عبير عادل من اليمن.

العمر كِذبة ، اننا نكبر بالشُعور والمَواقف ، نَكبر بتلك الأرواح التي تسَاندنا حِين الحَاجة ، نَكبر بالضحكاتِ النابعة من عميق الرُوح ، نكبر بأهل تلك الضحكات وأسبابها ، ماذا اضغط هنا للمزيدعَام أخر يُضاف الى عَدادِ العُمر بقلم عبير عادل من اليمن.

قَلبي عليكِ..! بقلم الشاعرة عبيرعادل من اليمن.

مَن يببع لَياليّ الكئيبةالتي يعلوها دخان السَجائروتضيئها شاشةُ الهَاتفويحوّطها البؤسمُقابلَضحكةِ ملامحهاأو رائحةِ عطرهالساعةٍ واحدةٍلستُ طمّاعفقَلِيلُها كَثيّرِيحسناً نصفَ ساعة فَقطأسقي بِهاعجافَ رَوحيوجِلد جسديعَليّ ابعثُ مُجدداًبروحٍ مُثقلةٍبصدى ضحكتهاالتينَسيَتَها على حافة الرَصيففتعثر بها اضغط هنا للمزيدقَلبي عليكِ..! بقلم الشاعرة عبيرعادل من اليمن.

هل من مكانة للمرأة في المجتمع اليمني..؟ بقلم الكاتبة ليسا جاردنرمن اليمن.

يُهَيْمن ال سعود على شبه الجزيرة العربية منذ نشأتها وتواطئها مع بريطانيا العظمى لتقسيم الشرق الاوسط، مقابل حماية الدول الإمبريالية لمملكة ال سعود. وقد سميت السعودية بهذا الاسم نسبة الى اضغط هنا للمزيدهل من مكانة للمرأة في المجتمع اليمني..؟ بقلم الكاتبة ليسا جاردنرمن اليمن.

أوراق الزمان… بقلم الشاعر علي باوزير من اليمن.

تُكتب الان من الأوهاموكيف لا تكون أوهام !أو أليسَ من السرابُان تتغرب الألوان !ويصبح الصغيرُ دامجٌوالكبار حوله يتلونون بأسم الأوطان !الغربة أصبحت حلمٌ ينشى في غرفة الصغاروأصبح المهجر أمنيةً !و اضغط هنا للمزيدأوراق الزمان… بقلم الشاعر علي باوزير من اليمن.

أيقونة النساء…!بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.

أواه يا بن مريم…! والحي فينا يُدفن ويتألم… عندما نتحدَّث نُعدم وعلى كل يوم من قصصنا نندم يا بن مريم… ما عاد فينا صالح يتلوا او يترنَّم هل ذهبوا معك اضغط هنا للمزيدأيقونة النساء…!بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.

رصاص الصّمت…! بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.

رصاص الصمت لا تبْقَى حزينَا… بل انهض وقاوم المرابين…المُنافقين… هذا قلمي الباسق يقطع بطلقةٍ ِرقابَ الخائنينَ لعمري إن واجهْتَني وقلمي …لرَدَدْتُك أسْفل السافلينَ .. أنا اليمن العِمْلاق الذي تهابُه صواريخ اضغط هنا للمزيدرصاص الصّمت…! بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.